كريستوفر هيل (يسار) شرح لنظيره الكوري الجنوبي تطورات ملف بيونغ يانغ النووي (رويترز)

قال المفاوض الأميركي كريستوفر هيل إن العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية ستبقى لحين قيامها بتفكيك منشآتها النووية.

وأضاف هيل في ختام لقاء في سول مع نظيره الكوري الجنوبي شون يونغ وو أن فريقا أميركيا سيتوجه اليوم إلى مجمع يونغبيون للإشراف على تفكيك ثلاث منشآت هناك.

كما ذكر أن بيونغ يانغ ستقدم لائحة ببرامجها في غضون أسبوعين، مشيرا إلى أن ذلك سيسهم بالحصول على معلومات أكثر حول البرامج التي يتعين إجراء محادثات معمقة حولها "حتى نتمكن بحلول نهاية السنة من الوصول إلى بيان كامل يتفق عليه الجميع".

وأوضح الدبلوماسي الأميركي أن بلاده تعمل مع سلطات كوريا الشمالية لرفع الأخيرة من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بيد أنه أفاد أنه يتعين أولا أن تثبت بيونغ يانغ أنها تخلصت من منشآتها التووية.

وبموجب اتفاق أبرم يوم 13 فبراير/شباط في بكين إثر جولة مفاوضات سداسية ضمت الكوريتين والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان، وافقت بيونغ يانغ على نزع أسلحتها وبرنامجها النووي مقابل مساعدة كبيرة في مجال الطاقة وإمكانية تطبيع العلاقات مع واشنطن.

وأوقفت كوريا الشمالية منتصف يوليو/تموز العمل في مفاعلها الرئيسي في يونغبيون، العمود الفقري لبرنامجها النووي الواقع على بعد حوالي مائة كيلومتر من العاصمة والوحيد القادر على إنتاج البلوتونيوم.

وإثر جولة مفاوضات جديدة في سبتمبر/أيلول في بكين، وافقت بيونغ يانغ على وقف العمل بمنشآت المجمع الثلاث (بينها مفاعل اختباري بقوة خمسة ميغاواط) بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول، وتقديم لائحة كاملة ببرامجها قبل سحب المعدات اعتبارا من العام المقبل.

ووصل فريق أميركي مؤلف من تسعة خبراء إلى العاصمة الكورية الشمالية مساء الخميس، ويأمل بدء أعماله مطلع الأسبوع التي تتضمن سحب بعض التجهيزات.

المصدر : وكالات