رايس في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيرها التركي علي باباجان (الفرنسية)

وعدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بتعاون وثيق مع تركيا في مواجهة حزب العمال الكردستاني ومضاعفة الجهود لحل الأزمة القائمة على الحدود مع العراق، في الوقت الذي دعت فيه أنقرة واشنطن للقيام بخطوات عملية على هذا الصعيد.

 

ففي مؤتمر صحفي مشترك في أنقرة أمس الجمعة مع نظيرها التركي علي باباجان، قالت رايس إن حزب العمال يعتبر عدوا لكل من الولايات المتحدة وتركيا والعراق لكنها طالبت الحكومة التركية بالتزام الصبر والعدول عن فكرة القيام بتوغل بري شمال العراق "لعدم زعزعة الأمن والاستقرار" بالمنطقة.

 

وجددت الوزيرة الأميركية موقف بلادها المساند للقضاء على ما أسمته الإرهاب ومسؤوليتها عن تقديم المساعدة في مواجهة الحزب الكردستاني، داعية كلا من أنقرة وبغداد للتعاون في هذا المجال.

 

كذلك حثت رايس حكومة كردستان العراق على القيام بواجباتها وتحمل مسؤولياتها "حيال ممارسات" الكردستاني داخل أراضي الإقليم الذي تتهم أنقرة حكومته بإيواء مسلحي الحزب، وتقديم كافة التسهيلات لهم.

 

أما باباجان فقد أكد في حديثه خلال المؤتمر الصحفي أن "وقت الكلام قد انتهي، وحان وقت العمل" في إشارة واضحة إلى ضرورة قيام واشنطن بخطوات عملية حيال حزب العمال.

 

عبد الله أوجلان (أرشيف)
وقال الوزير التركي إن للولايات المتحدة دورا كبيرا تضطلع به، داعيا إلى اتخاذ جميع "الإجراءات والوسائل التي تأتي بنتائج فعلية".

 

وأضاف "صراحة .. أنقرة تتنظر من واشنطن الكثير" على صعيد مكافحة الكردستاني الذي ينأي بانفصال المنطقة الجنوبية الشرقية من تركيا، وإقامة الدولة الكردية المستقلة على أراضيها.

 

يُشار إلى أن تركيا والولايات المتحدة الأميركية تعتبر حزب العمال منظمة إرهابية.

 

أوجلان

من جهة أخرى نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى عبد الله أوجلان زعيم العمال الكردستاني المعتقل بالسجون التركية استعداده القبول بحل ديمقراطي للصراع القائم بين الجيش التركي والحزب.

 

وقالت الوكالة نقلا عن وكالة الفرات للأنباء التي تتمتع بصلات وثيقة مع الكردستاني إن أوجلان -الذي اعتقل وأدين من قبل السلطات التركية عام 1999- أعرب عن حزنه لسقوط الكثير من القتلى بمعارك اندلعت مؤخرا بين الجانبين.

 

وطالب أوجلان -في بيان سلمه لمحاميه الذين زاروه في سجنه بجزيرة أيمرالي جنوب إسطنبول- رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالعمل على إيجاد مخرج سلمي وديمقراطي للصراع القائم، معتبرا أن اللجوء للخيار العسكري من قبل الجانب التركي "خطأ كبير" لأن حزب العمال "لن ينتهي بهذه الطريقة". 

المصدر : وكالات