اللقاء ألقى بظلاله على العلاقات الألمانية الصينية (رويترز-أرشيف)
قال متحدث حكومي اليوم إن مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل موقنة بصحة قرارها بمقابلة زعيم التيبت الروحي بالمنفى الدالاي لاما رغم تداعيات ذلك على العلاقات الثنائية بين بلادها والصين.
 
وأشار المتحدث باسم الحكومة توماس ستيغ إلى أن المستشارة "أوضحت دوما أن لا أحد يملي عليها شيئا وأنها ستدافع عن حقها في استقبال من تشاء حيثما تريد".
 
ووصف ستيغ لقاء ميركيل والدالاي لاما في مقر المستشارية ببرلين في سبتمبر/أيلول الماضي بأنه كان "تبادلا مكثفا لوجهات النظر مع زعيم ديني".
وذكر المسؤول الحكومي أن ألمانيا تؤمن بأن علاقاتها بالصين ستعود إلى سابق عهدها لأن جودتها في مصلحة البلدين.
 
وتتهم الصين, التي تحكم التيبت منذ عام 1950, الدالاي لاما بإذكاء أوار الحركة الانفصالية في الإقليم وقالت إن مسؤولية تحسين العلاقات تقع على عاتق ألمانيا.
 
وأبلغ مسؤول صيني كبير بوزارة الخارجية الصحفيين في بكين اليوم أن بلاده غير ملامة في ذلك وأن على ألمانيا اتخاذ خطوات ملموسة لتذليل الصعاب.
وأعلنت ألمانيا الأسبوع المنصرم أن الصين ألغت زيارة كان وزير ماليتها بير شتاينبرويك يعتزم القيام بها لبكين. 


المصدر : الفرنسية