شنت القوات الدولية غارات بالطيران على مواقع حركة طالبان (رويترز)

أعدمت حركة طالبان خمسة شرطيين كانت خطفتهم قبل شهرين، بحسب الشرطة المحلية، ولم تعلق الحركة على ذلك. فيما أعلنت مصادر رسمية أفغانية أن العشرات من أفراد الحركة سقطوا بين قتيل وجريح في عملية عسكرية جنوب البلاد. وأفادت الأنباء بمقتل جنديين كنديين.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مصدر بالشرطة الأفغانية أن مقاتلين من طالبان أعدموا خمسة من رجال الشرطة وسط جنوب البلاد في إشارة تحذير للسكان بعدم التعاون مع الحكومة حسب الشرطة المحلية.

وقال قائد الشرطة جوما غول هيمات إن الخمسة كان مقاتلو طالبان قد اختطفوهم قبل شهرين من مركز عملهم جنوب ولاية أروزغان. وأضاف أن الشرطة قتلت عنصرين من طالبان خلال معارك بعدما وصلت الأحد إلى المكان لاستعادة الجثث. وأكد هيمات أن القرية التي أعدم الشرطيون فيها تخضع لسيطرة مقاتلي طالبان.

ولم يشأ المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي التعليق على عملية الإعدام، لكنه أوضح أنهم أعدموا رجلا آخر بعدما "أوقفوه" وهو يسرق بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وذكرت الشرطة أن اكتشاف جثث الخمسة جاء في وقت قتل فيه نحو سبعين شخصا بينهم جنديان كنديان و58 من طالبان، وذلك في اشتباكات عدة بأنحاء متفرقة من البلاد.

تفجير انتحاري
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بمقتل وجرح نحو اثني عشر شخصاً جراء تفجير انتحاري بولاية هلمند جنوب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أفغاني القول إن نحو مائة من أفراد طالبان سقطوا بين قتيل وجريح في عملية عسكرية بولاية قندهار جنوب البلاد.
 
وأضاف المسؤول أن العملية نفذت بمشاركة قوات أفغانية وكندية. وأكدت متحدثة عسكرية كندية أن قوات بلادها شاركت في عملية بمنطقة تقع على مسافة ثلاثين كيلومترا إلى الغرب من قندهار.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن قائد الشرطة سيد آغا سكيب أن الطائرات ساهمت أمس في غارات جوية نفذها التحالف الدولي، أوقعت نحو عشرين قتيلا من مسلحي طالبان.
 
ومنذ أطاح التحالف الدولي بنظامها، يشن مقاتلو طالبان حربا تزداد شراستها ضد الدولة والجنود الأجانب المقدر عددهم بنحو 55 ألفا. وتشير إحصاءات غربية وأفغانية رسمية أن العام الجاري فقط شهد مصرع نحو ستة آلاف شخص بأعمال تتصل بالعنف.

المصدر : الجزيرة + وكالات