افتتاح قمة آسيان بسنغافورة وأزمة ميانمار أبرز ملفاتها
آخر تحديث: 2007/11/19 الساعة 09:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/19 الساعة 09:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/10 هـ

افتتاح قمة آسيان بسنغافورة وأزمة ميانمار أبرز ملفاتها

وزراء خارجية رابطة آسيان عقدوا اجتماعا تحضيريا لقمة سنغافورة (رويترز)

افتتحت في سنغافورة قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان), حيث يتوقع أن يتصدر ملف الوضع في ميانمار المباحثات بالإضافة إلى القضايا الاقتصادية خاصة ما يتعلق بإنشاء سوق مشتركة للرابطة.
 
ومن المتوقع أن تنعقد القمة -التي يشارك فيها قادة عشر دول هي سنغافورة وتايلند وماليزيا والفلبين وإندونيسيا وبروناي وفيتنام ولاوس وكمبوديا وميانمار- مدة ثلاثة أيام وسط إجراءات أمنية مشددة.
 
ومن أبرز ما ستخرج به القمة الثالثة عشرة للرابطة التوقيع على ميثاق مشترك ومباحثات لإنشاء سوق مشتركة على غرار السوق الأوروبية بحلول عام 2015.
 
ومن المتوقع أيضا أن تشهد القمة التوقيع على ميثاق يمنح الرابطة التي شكلت قبل 40 عاما, وضعا قانونيا, ويلزم الدول الأعضاء بتحقيق تقدم في مجال حقوق الإنسان.
 
أزمة ميانمار
وفيما يتعلق بملف ميانمار, أكد موفد الأمم المتحدة إبراهيم غمبري أن رئيس وزراء ميانمار ثان سين طالبه بالعودة مرات عديدة, لكنه لم يحدد بعد موعدا لذلك.
 
وعبر غمبري في تصريحات لصحيفة سترايتس تايمز بسنغافورة عن أمله في أن يعود مرة أخرى قبل نهاية العام الجاري, مشددا على ضرورة الاستفادة مما أسماها الفرصة التي وفرتها المشاورات السابقة.
 
وكان الموفد الدولي التقى في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري قائد المجلس العسكري ثان شوي, وزعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي المفروضة عليها الإقامة الجبرية.
 
وشهدت ميانمار في سبتمبر/أيلول موجة احتجاجات شعبية قادها رهبان بوذيون, لكن السلطات العسكرية قمعتها بقوة, وأسفرت عن مقتل 15 شخصا واعتقال الآلاف.
المصدر : وكالات