القوات الأفغانية والكندية قصفت مواقع طالبان بالطائرات (رويترز)

سقط نحو مئة من عناصر حركة طالبان بين قتيل وجريح في هجوم عسكري استعملت فيه الطائرات بولاية قندهار جنوبي أفغانستان، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أمني أفغاني.

وقال قائد الشرطة في قندهار سيد آغا ثاقب للوكالة "معلوماتنا تؤكد أن مئة من طالبان قتلوا وجرحوا"، مضيفا أن الهجوم نفذته قوات أفغانية وكندية أمس السبت بمنطقة زهري الواقعة على بعد ثلاثين كيلومترا إلى الغرب من مدينة قندهار.

وكانت وزارة الدفاع الكندية أعلنت السبت أن جنديين كنديين من قوات الحلف الأطلسي ومترجمهما الأفغاني قتلوا السبت في هجوم بجنوب أفغانستان.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الوزارة قولها في بيان إن "ثلاثة جنود كنديين أصيبوا أيضا بجروح في الانفجار، ونقلتهم على الفور مروحية للعلاج في الوحدة الطبية متعددة الجنسيات بمطار قندهار".

وفي وقت سابق تحدثت مصادر من الحلف في أفغانستان عن مقتل 33 مسلحا من طالبان ومدنيين اثنين في هجمات ومواجهات متفرقة.

وأعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أن عملية نفذت قبل يومين في غرمسير في ولاية هلمند الجنوبية لإحباط تهريب أسلحة أسفرت عن مقتل 23 مقاتلا واعتقال 11 شخصا قال إنهم على صلة بتهريب أسلحة.

من جهته قال آغا ثاقب إن عشرة على الأقل من عناصر طالبان قتلوا في عملية أخرى بولاية قندهار نفذتها قوات الأمن الأفغانية بدعم من قوة المساعدة الدولية على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف).

وفي شمالي البلاد قال شاه جاهان نوري قائد شرطة ولاية غور إن مسلحين قتلوا تسعة من رجال الشرطة وأصابوا خمسة في كمين، بينما اعتبر تسعة آخرون في عداد المفقودين.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن محللين أمنيين قولهم إن حركة طالبان نفذت 130 هجوما انتحاريا العام الحالي، في إشارة إلى عدم وجود دلائل على تراجع عزيمة الحركة في سعيها للإطاحة بالحكومة الأفغانية بالرغم من تزايد عدد القتلى والجرحى في صفوف مقاتليها.

وكان التحالف الدولي قد أطاح في نهاية 2001 بنظام حركة طالبان التي تخوض مع ذلك قتالا شرسا ضد السلطة الأفغانية ونحو 55 ألف جندي أجنبي، منهم أربعون ألفا تابعون للحلف الأطلسي.

المصدر : وكالات