القتال احتدم بين قوات التحالف وطالبان جنوبي أفغانستان في الأيام الأخيرة (رويترز-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بأن نحو 12 قتيلا وجريحا سقطوا جراء تفجير انتحاري في ولاية هلمند جنوبي البلاد، بينما أعلنت قوات الأمن الأفغانية سقوط مئة من عناصر حركة طالبان بين قتيل وجريح.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية اليوم الأحد إن قوات أفغانية وأخرى تحت قيادة حلف شمال الأطلسي مدعومة بغطاء جوي قتلت 12 على الأقل من مقاتلي حركة طالبان وجرحت 15 آخرين في عملية كبيرة جنوبي أفغانستان.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة ظاهر مراد أن "هناك 12 جثة على الأرض لكن آثار الدم تشير إلى أن أكثر من 12 من طالبان قتلوا في العملية"، مؤكدا أن "طالبان ربما سحبت قتلاها بعيدا عن أرض المعركة".

رواية طالبان
وكانت الشرطة الأفغانية أعلنت سقوط نحو مئة من عناصر حركة طالبان بين قتيل وجريح في الهجوم الذي استعملت فيه الطائرات حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أمني أفغاني.

وقال قائد الشرطة في قندهار سيد آغا ثاقب لوكالة الأنباء الفرنسية "معلوماتنا تؤكد أن مئة من طالبان قتلوا وجرحوا"، مضيفا أن الهجوم نفذته قوات أفغانية وكندية أمس السبت بمنطقة زهري الواقعة على بعد ثلاثين كيلومترا إلى الغرب من مدينة قندهار.

ومن جهته أكد قائد طالبان في قندهار الملا ألفت أن ستة من مقاتلي الحركة قد قتلوا وأن ثلاثة جرحوا، مضيفا أن مقاتليه "أنزلوا بالقوات الأفغانية والأجنبية خسائر جسيمة في الأرواح".

وفي تصريح ثان قال عيسى خان -وهو قائد محلي- إن "هناك 15 قتيلا فقط من طالبان ليس أكثر".

وفي وقت سابق أمس السبت أعلنت وزارة الدفاع الكندية أن جنديين من جنودها المشاركين في قوات الحلف الأطلسي ومترجمهما الأفغاني قتلوا في هجوم بجنوبي أفغانستان.

طائرات التحالف قصفت مواقع طالبان في ولاية قندهار (رويترز)
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الوزارة قولها في بيان إن "ثلاثة جنود كنديين أصيبوا أيضا بجروح في الانفجار، ونقلتهم على الفور مروحية للعلاج في الوحدة الطبية متعددة الجنسيات بمطار قندهار".

غير أن مسؤولا في حركة طالبان قال إن مقاتلي الحركة دمروا عربتين وقتلوا خمسة جنود كنديين. وفي شمالي البلاد قال شاه جاهان نوري قائد شرطة ولاية غور إن مسلحين قتلوا تسعة من رجال الشرطة وأصابوا خمسة في كمين، بينما اعتبر تسعة آخرون في عداد المفقودين.

هجمات على القوافل
وفي مكان آخر قتل ثلاثة من رجال الشرطة الأفغانيين وجرح ثلاثة مقاتلين عندما هاجم مسلحون يعتقد أنهم من طالبان دورية للشرطة في منطقة قرة باغ في غزني جنوب غرب كابل حسب ما ذكر رئيس المخابرات المحلية محمد زمان.

وإلى الجنوب من ذلك قتل 11 متمردا وجندي أفغاني عندما هاجم مسلحون من طالبان قافلة عسكرية أفغانية أجنبية مشتركة في منطقة شاه جوي في ولاية زابل يوم السبت حسب ما أعلنه المسؤول بالشرطة في المنطقة قاسم خان.

وقتل أكثر من سبعة آلاف شخص منذ استئناف حركة طالبان تمردها لإسقاط الحكومة الأفغانية الموالية للغرب، وطرد أكثر من خمسين ألف جندي أجنبي من البلاد.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن محللين أمنيين قولهم إن طالبان نفذت 130 هجوما انتحاريا العام الحالي، في إشارة إلى عدم وجود دلائل على تراجع عزيمة الحركة في سعيها للإطاحة بالحكومة الأفغانية بالرغم من تزايد عدد القتلى والجرحى في صفوف مقاتليها.

وكان التحالف الدولي قد أطاح في نهاية 2001 بنظام حركة طالبان التي تخوض مع ذلك قتالا شرسا ضد السلطة الأفغانية ونحو 55 ألف جندي أجنبي، منهم أربعون ألفا تابعون للحلف الأطلسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات