قريبات ضحايا المناجم يتفحصن قوائم الموتى في مدينة دونتسك (الفرنسية)
 
قتل 63 من عمال المناجم على الأقل وفقد 37 آخرون في انفجار بمنجم فحم شرق أوكرانيا هو الأسوأ منذ 2000.
 
ووقع الانفجار الناتج عن غاز الميثان –الذي يزداد تركزه كلما زاد عمق المنجم- في الساعة الواحدة من ليلة الأحد في منجم زاسيادكو بمنطقة دونتسك الشرقية.
 
وتمكنت فرق الإنقاذ من الوصول إلى 350 من العمال, حسب ميكولا مالاييف من هيئة سلامة الشغل الأوكرانية.
 
وزار رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش دونتسك -مسقط رأسه- فيما حمل الرئيس فيكتور يوتشينكو حكومته مسؤولية الفشل في إصلاح قطاع المناجم.
 
وتجمع آلاف من أقارب الضحايا عند مدخل منجم زاسيادكو وهو أحد أكبر وأخطر مناجم أوكرانيا التي تحتفظ بسجل سلامة بالقطاع من بين الأسوأ عالميا, فثلاثة أرباع مناجمها تصنف على أنها خطرة إذ يقع كثير منها على عمق ألف متر أي ضعف متوسط عمق المناجم الأوروبية.
 
ويزيد الخطرَ نظام الأجور المرتبطة في أغلب المناجم بحسب كمية الفحم المستخرج مما يشجع منجميين كثيرين على تجاهل السلامة طمعا في ربح أكثر, حسب أناتولي أكيموشكين نائب رئيس النقابة المستقلة لعمال المناجم الذي يعتبر هذا النظام أحد الأسباب الرئيسية في الكوارث.

المصدر : وكالات