هاشم تاتشي وعد بإعلان استقلال كوسوفو (رويترز)

أعلن زعيم الحزب الديمقراطي المعارض هاشم تاتشي فوزه في الانتخابات البرلمانية التي جرت في إقليم كوسوفو أمس السبت مما يجعله الرجل المرجح أن يقود كوسوفو إلى الاستقلال عن صربيا.

وقال تاتشي لأنصاره بعد ست ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع "بانتصارنا اليوم يبدأ القرن الجديد".

وأشارت النتائج الجزئية إلى حصول الحزب الديمقراطي على أغلبية بسيطة مما يجعله يبحث عن شركاء ائتلاف لتشكيل حكومة.

وكانت منظمة حركة الديمقراطية غير الحكومية التي تشرف على الانتخابات، أعلنت أن حزب تاتشي حصل على 36% من الأصوات كما أفادت نتائج أولية غير رسمية بعد فرز 65% من الأصوات.

وأضافت المنظمة أن رابطة كوسوفو الديمقراطية بزعامة الرئيس الكوسوفي فاتيمار سيديو حل في المرتبة الثانية بحصوله على 23% من الأصوات.

ووصلت نسبة الإقبال على التصويت إلى ما بين 40 و45% خلال الفترة بين السابعة صباحا والسابعة مساء بالتوقيت المحلي. وهيمنت قضايا التردي الاقتصادي والانفصال عن صربيا على أولويات الناخبين.
 
ومن المقرر أن ينتخب البرلمان المؤلف من 120 عضوا الذي ستفرزه الانتخابات رئيس الوزراء.
 
وقال تاتشي في تصريح صحفي بعد الإدلاء بصوته "إننا سنعلن الاستقلال فورا بعد العاشر من ديسمبر/ كانون الأول" في إشارة إلى الموعد الذي سيرفع فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تقريره إلى مجلس الأمن بشأن وضع كوسوفو.
 
ودعي نحو 1.5 مليون ناخب إلى صناديق الاقتراع في 2210 مراكز في الإقليم، للتصويت تحت إشراف 150 مراقبا من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا و25 ألف مراقب محلي.
 
وكانت الأقلية الصربية قد قاطعت الانتخابات بناء على أوامر من بلغراد التي تحاول جاهدة الاحتفاظ بسيادتها الرسمية على الإقليم الخاضع لإدارة الأمم المتحدة.
 
وتتزامن الانتخابات مع مفاوضات بين الصرب والألبان بشأن وضع الإقليم من المفترض أن تنتهي في العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
ويطالب الألبان الذين يشكلون 90% من سكان كوسوفو البالغين 2.1 مليون نسمة من زعمائهم الوفاء بعهدهم بإعلان الاستقلال بعد انتهاء المباحثات.

المصدر : الجزيرة + وكالات