نواز شريف: رجل واحد يتولى وزر بؤس باكستان
آخر تحديث: 2007/11/17 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/17 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/8 هـ

نواز شريف: رجل واحد يتولى وزر بؤس باكستان

نواز شريف يرى استقرار باكستان في عزل مشرف (رويترز-أرشيف)
كتب رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف مقالا في صحيفة واشنطن بوست قال فيه إن بلاده تحترق ودستورها معطل وقضاتها وزعماؤها السياسيون معتقلون وقنواتها التلفزيونية معطلة, ونشطاء حقوق الإنسان بها ومحاموها والأعضاء الآخرون في مجتمعها المدني يعانون قمع نظام قاس وصل أثناء حكمه التشدد لمستويات خطيرة وضخمة.

وأضاف تحت عنوان "رجل واحد يتولى وزر بؤس باكستان" أن المسؤول عن كل ذلك هو الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف, مشيرا إلى أنه انقلب على صميم الديمقراطية الباكستانية عندما أطاح به هو عام 1999.

وأشار شريف إلى أن مشرف أطاح بحكومته المنتخبة بصورة نزيهة وشفافة, ووصل به الخوف من شعبيته إلى أن حظر عليه العودة إلى باكستان, رغم إعلان المحكمة العليا بأحقيته في العودة.

وشدد على أن مشرف طعن الديمقراطية مرة أخرى عندما ألغى العمل بالدستور وفرض حالة الطوارئ, لأن "الدستور بالنسبة له ليس سوى قصاصة قابلة للدوس عليها والرمي بها في سلة المهملات".

وأكد شريف أن الديمقراطية وحدها هي مفتاح حل مشاكل باكستان, مشيرا إلى أن الاستبداد لا يمكن أن يحل محل الحرية وأن لا بديل عن الديمقراطية.

وحث الولايات المتحدة والدول الغربية على مساعدة باكستان كي تجري انتخابات نزيهة يختار فيها الشعب ممثليه, مذكرا بأن حزبه وحزب رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو يتمتعان بشعبية كبيرة في الشارع الباكستاني.

وأشار في هذا الصدد إلى أن باكستان بطبيعتها دولة معتدلة تنبذ التطرف وأنها ترى في الولايات المتحدة صديقا لها.

وختم بالقول إننا نصارع من أجل استعادة الديمقراطية الحقيقية في باكستان, كي تمتلئ سجونها بالمجرمين والخارجين على القانون بدل السياسيين والمحامين, أما الجيش الباكستاني فيجب أن يضطلع بمهمة الدفاع عن حرية الشعب منفذا لأوامر المدنيين المنتخبين ديمقراطيا، لا أن يستغل السلطة ويخلق دولة بوليسية, "فمشرف هو المشكلة وعليه أن يتنحى كرئيس وقائد للجيش" حسب رأي شريف.

المصدر : واشنطن بوست