جليلي خلف لاريجاني في قيادة المفاوضات مع الغرب (رويترز-أرشيف)
يتوقع أن يلتقي جواد وعيدي مساعد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأربعاء في فيينا بروبرت كوبر مستشار كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا تمهيدا لاجتماعه بسعيد جليلي المفاوض النووي الإيراني وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي.
 
وينعقد اللقاء على هامش اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وأعلنت المتحدثة باسم سولانا كريستينا غالاش أن كوبر سيعرض تقويمه لنية طهران التعاون مع القوى الكبرى حول ملفها النووي بحلول نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، حتى لو لم يلتق المفاوضين الإيرانيين مجددا.
 
ويحاول سولانا منذ يونيو/حزيران 2006 إقناع طهران باستئناف المفاوضات حول تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم مقابل تعاون اقتصادي وسياسي.

تحذير
وفي السياق حذرت الجمهورية الإسلامية من التعامل معها "بعيدا عن القانون والمنطق".
 
وقال وعيدي إن تعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يعتمد على المسلك القانوني والمنطقي للقوى العالمية، في تحذير على ما يبدو للغرب بعدم فرض عقوبات جديدة على طهران.
 
وأصدرت الوكالة الدولية للطاقة تقريرا بشأن برنامج إيران المتنازع عليه الخميس الماضي. وذكرت أن طهران اتخذت خطوات مهمة باتجاه توضيح الأنشطة النووية السابقة، ولكن المسائل المهمة ما زالت دون حل.
 
وقد علقت إيران بأن التقرير يبين أنها كانت صادقة بشأن أنشطتها، ولكن لدى واشنطن وبعض الدول الاوروبية شكوك بأنها تسعى لصنع قنابل نووية.
 
واتفقت طهران مع الذرية الدولية في أغسطس/آب الماضي على حل الأسئلة بشأن برنامجها الذري من أجل تبديد الشكوك، ولكنها رفضت الامتثال بمطالب الأمم المتحدة بوقف أنشطتها الذرية الأكثر حساسية.
 
وفي السياق اعتبرت تل أبيب الجمعة أن تقرير الوكالة الدولية عن البرنامج النووي الإيراني يقوي الشكوك في أن طهران تحاول "شراء الوقت" من المجتمع الدولي في طريق جهودها للحصول على سلاح نووي.
 
وقال بيان أصدرته الخارجية الإسرائيلية إن التقرير يوضح أن إيران تواصل انتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي.

المصدر : وكالات