قضية أطفال إثيوبيا هي الثانية خلال أسابيع بعد فضيحة أطفال دارفور (الفرنسية-أرشيف)

تفجرت قضية جديدة تتعلق بإساءة أطفال إثيوبيين من منظمة إسبانية، وذلك بعد أسابيع قليلة من الكشف عن محاولة لخطف أطفال من دارفور قامت بها منظمة فرنسية.
 
فقد فتح القضاء الإسباني تحقيقا مع منظمة "غلوبال إينفانتيل" الإسبانية غير الحكومية بعد الاشتباه بقيام رئيسها بإساءة معاملة أطفال مشردين في مركز استقبال بإثيوبيا. يأتي ذلك بعيد تبرئة أسبان آخرين في قضية المنظمة الفرنسية ارش دو زوي المتهمة باختطاف نحو 100 طفل من تشاد والسودان.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن محكمة إسبانية قررت فتح تحقيق بعد أن قدم متطوعان يعملان في منظمة "غلوبال  إينفانتيل" شكوى ضد رئيسها غيل لوسادا في أغسطس/ آب الماضي، حسب ما أعلنت الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي المرتبطة بوزارة الخارجية.

وأكد المتطوعان اللذان تقدما بالشكوى أنهما كانا شاهدين على إساءة معاملة في يوليو/ تموز الماضي أثناء إقامتهما في مركز لاستقبال أطفال مشردين يقع في كيبيلي على بعد نحو 30 كيلومترا من العاصمة أديس أبابا.

ونقلت وكالة أوروبا برس الإسبانية للأنباء أن المتطوعين يؤكدان أنهما شاهدا رئيس المنظمة جيل لوسادا وهو يسيء معاملة الأطفال جسديا ونفسيا، كما كان يعاينهما طبيا من دون أن يكون طبيبا أو ممرضا. وكان أوسادا حينها يشغل أيضا منصب مدير مركز الاستقبال في كيبيلي.

وأوضح المتطوعان أن لوسادا كان يعاقب الأطفال "بشكل قاس جدا وغير طبيعي"، كما أنه قد يكون حاول اغتصاب طفلة.

وأعلنت الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي في بيان أنها "اطلعت باكرا على الشكوى التي تقدم بها المتطوعان" وسارعت إلى إبلاغ النيابة العامة وسفارة إسبانيا في أديس أبابا ومكاتب هذه الوكالة لكي يعلموا السلطات الإسبانية.
 
كما طلبت الوكالة من منظمة "غلوبال إينفانتيل" التي تتخذ من برشلونة مقرا لها، أن تستبدل مؤقتا مديرها في أديس أبابا.

يشار إلى أن السلطات التشادية كانت أفرجت مؤخرا عن ثلاثة مضيفين إسبانيين وطيار بلجيكي اعتقلوا بتهمة محاولة تهريب عشرات الأطفال ونقلهم إلى فرنسا.
 
وكان الأربعة معتقلين في تشاد مع ستة فرنسيين وأربعة تشاديين منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتهمة محاولة تهريب نحو 103 من الأطفال من تشاد إلى باريس، وذلك في القضية التي اتهم أعضاء منظمة "آرش دو زوي" الفرنسية بتهمة "خطف قاصرين لتغيير حالتهم المدنية والاحتيال".

المصدر : الفرنسية