مع ورود التقارير تتغير أرقام الضحايا والخسائر(الفرنسية)
 
ارتفع عدد قتلى الإعصار الذي اجتاح بنغلاديش منذ عصر الخميس إلى 328 شخصا على الأقل، وقال مسؤول في وزارة الأغذية والكوارث إن عدد القتلى يرتفع سريعا مع وصول مزيد من المعلومات من المناطق المتضررة وقد يرتفع أكثر.
 
وصرح مسؤولون في العاصمة داكا بأن الإعصار تسبب أيضا في ارتفاع منسوب المياه خمسة أمتار، وغمرت المياه بلدات باتواخالي وبارجونا وجالاكاثي الساحلية الليلة الماضية وتسببت في قطع كل الاتصالات وتدمير الطرقات.
 
وقد أجبر الإعصار آلاف السكان على التوجه إلى الملاجئ، أما سرعة الرياح فقد بلغت250 كيلومترا في الساعة، حسب مراكز الأرصاد الجوية في البلاد.
 
وذكرت أنباء تلفزيونية أن أكثر من 100 قارب صيد في خليج البنغال لم تعد إلى الشاطئ رغم تحذيرات متكررة من العاصفة صدرت عبر اللاسلكي. وأفاد مسؤول في منطقة بارجونا الساحلية بأنهم مفقودون ولا يعرف هل متى سيعودون.
 
وذكرت جمعية محلية للصيد الليلة الماضية أن 16 صيادا بنغلاديشيا فقدوا بعد أن غرق قاربهم في كوكس بازار، وهو منتجع على بعد نحو 400 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي من داكا.
 
صورة بالأقمار الصناعية عن كثافة الإعصار(الفرنسية) 
عمليات الإجلاء

وذكر مسؤولون أن السلطات أجلت نحو مليون شخص من 13 منطقة ساحلية، وقالت وزارة الداخلية في داكا إن هناك مناطق عدة لم يمكن الاتصال بها بعد نظرا لانقطاع التليفونات والاتصالات.
 
وقال مسؤول في إدارة الكوارث في جنوب مونجلا إحدى المناطق المتضررة، إن إمدادات الكهرباء انقطعت في كل أنحاء البلاد تقريبا، مشيرا إلى أن رياحا قوية وأمطارا شديدة ما زالت تضرب المنطقة.
 
وفي إندونيسيا أفاد مراسل الجزيرة بأن ستة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم جراء إعصار ضرب محافظة بوجور في إقليم جاوا الغربية فجر اليوم. ووفقا لمسؤولي سلطات الإقليم أدى الإعصار إلى تدمير أكثر من 1500 منزل.
 
يشار إلى أن الأعاصير تتسبب في العادة بدمار هائل في بنغلاديش المعرضة للكوارث، وبنغلاديش بلد منخفض الأراضي يقطنه أكثر من 140 مليون نسمة.
 
وتسبب إعصار ضرب البلاد عام 1970 في مقتل نصف مليون نسمة كما قتل إعصار أخر عام 1991 نحو 143 ألفا.

المصدر : وكالات