3.5 تريليونات دولار كلفة حرب العراق
آخر تحديث: 2007/11/15 الساعة 03:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/15 الساعة 03:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/6 هـ

3.5 تريليونات دولار كلفة حرب العراق

تقرير الديمقراطيين استبق مناقشة الكونغرس ميزانية الحرب للعام 2008 (رويترز-أرشيف)

حذر تقرير نشره نواب ديمقراطيون بمجلس الشيوخ الأميركي (الكونغرس) الثلاثاء من أن الكلفة الفعلية للعمليات العسكرية في العراق وأفغانستان قد تصل إلى 3500 مليار دولار بحلول العام 2017.

ويزيد المبلغ الذي تحدث عنه التقرير بـ1100 مليار عن تقديرات مكتب الميزانية في الكونغرس، وهو هيئة غير حزبية.

وأكد التقرير –الذي وضعه الأعضاء الديمقراطيون باللجنة الاقتصادية المشتركة بالكونغرس- أن كلفة الحرب في العراق وأفغانستان للعام 2008 ستبلغ 1600 مليار دولار بالمقارنة مع 804 مليارات كانت الحكومة أعلنت عنها.

النفقات الخفية
واستند التقرير في تقديراته إلى ما سماه "النفقات الخفية" على كلفة معالجة الجنود الجرحى، وتأثير الحرب في العراق على أسعار النفط وعوامل اقتصادية أخرى.

وأدرج معدو التقرير بحساباتهم فوائد قروض أخذت من الخارج لتمويل الحرب وتراجع إنتاج النفط بالعراق مما يؤدي لارتفاع أسعاره، كما أنهم أخذوا بالاعتبار كلفة صيانة وتجديد العتاد والتجهيزات العسكرية وزيادة عديد العسكريين وانعكاسات تجنيد الاحتياط على الاقتصاد.

وأضاف التقرير أن الحرب في العراق ألحقت ضررا أكبر بالاقتصاد الأميركي بالمساعدة في رفع أسعار النفط العالمية، في وقت يتزايد فيه الطلب ويتراجع فائض الطاقة الإنتاجية.

كما أنه يفترض أن الولايات المتحدة ستسحب حوالي نصف قواتها الحالية بالعراق بحلول العام 2013، وتبقي على 75 ألف جندي هناك من 2013 إلى 2017.

ضغط جديد
ونشر هذا التقرير في وقت سيدرس فيه الكونغرس هذا الأسبوع طلبا للرئيس جورج بوش للتصويت على ميزانية من 196 مليار دولار للعمليات العسكرية في العراق وأفغانستان عام 2008.

 هاري ريد: لا يمكن أن نشتري النصر في العراق (الفرنسية-أرشيف)
ونشر المسؤولون الديمقراطيون التقرير في إطار محاولاتهم للتأثير على بوش، محذرين من أنه لن يحصل على مزيد من الأموال لتمويل الحرب هذه السنة إلا في حال وافق على وضع جدول زمني لسحب القوات من العراق.

وقال السناتور الديمقراطي شاك شومر "ما يظهره هذا التقرير بوضوح كبير أن الكلفة التي تتكبدها بلادنا على الصعيد البشري والمادي غير مقبولة بتاتا".

وصرح زعيم الغالبية الديمقراطية بالشيوخ هاري ريد "لا يمكننا بكل بساطة أن نشتري النصر في العراق" مشيرا إلى أن 3860 جنديا قتلوا و38164 أصيبوا في بلاد الرافدين.

رفض وتشكيك
ورفضت إدارة الرئيس بوش التقرير، وطالب البرلمانيون الجمهوريون بسحبه.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو للصحفيين "هذه اللجنة معروفة بأنها منحازة ومسيسة، أعضاؤها لم يشاوروا ولم يتعاونوا مع الجمهوريين باللجنة".

وبدورهما شكك كل من السناتور سام براونباك والنائب جيم ساكستون -وهما عضوان جمهوريان باللجنة الاقتصادية- في دقة تقدير تكاليف الحرب، وقالا إن "الحرب في أفغانستان والعراق لها قطعا تكاليف لكن الانسحاب منها قبل الأوان ستكون له أيضا تكاليف ضخمة تجاهلها تقرير الديمقراطيين".

ومنذ هجمات 11 من سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة عام 2001 خصص الكونغرس حوالي 604 مليارات دولار للحرب في العراق وأفغانستان، وطلب الرئيس حوالي 200 مليار أخرى.

المصدر : وكالات