أنغيلا ميركل وتسيبي ليفني في "ياد فاشم" متحف المحرقة بإسرائيل (رويترز-أرشيف)
قالت الحكومة الألمانية إنها مستعدة لإعادة فتح ملف التعويضات الألمانية للناجين اليهود من "المحرقة النازية" إذا طلبت الحكومة الإسرائيلية ذلك.
 
وكان وزير المتقاعدين الإسرائيلي رافي إيتان قد قال الأسبوع الماضي إنه يريد مراجعة اتفاق وُقّع قبل 55 عاما في لوكسمبورغ, لطول عمر الناجين وارتفاع تكاليف نفقاتهم الطبية والنفسية وهجرة 175 ألف منهم إلى إسرائيل من الاتحاد السوفياتي السابق. وقد جاء في تصريحات قوبلت بانتقادات في وسائل إعلام اتهمته بمحاولة الاستحواذ على مزيد من أموال ألمانيا رغم قدرة إسرائيل على مساعدة الناجين.
 
وقال الناطق باسم الحكومة الألمانية "إذا وصلنا لمرحلة نحتاج فيها للمزيد من التفاوض سوف نرى. لن نستبعد إجراء محادثات إذا أرادتها الحكومة الإسرائيلية", لكن متحدثا باسم الخارجية الألمانية أوضح أن الحكومة الإسرائيلية لم تقدم طلبا رسميا بذلك.
 
وجاءت التصريحات الألمانية متزامنة مع زيارة لإسرائيل تدوم 48 ساعة يبدأها اليوم وزير الداخلية فلوفغانغ شوبل.
 
وقد عادت الناطقة باسم إيتان لاحقا لتوضح أن الوزير لم يبد رغبة في إعادة التفاوض على الاتفاق، لكنه يسعى لنقاش بين مسؤولين إسرائيليين وألمان لإيجاد مصادر تمويل لتغطية نفقات لم تأخذ في الحسبان عند توقيعه.
 
ويقدر نواه فلوغ -وهو رئيس جمعية تشرف على منظمات الناجين من "المحرقة" المقيمين في إسرائيل وعددهم ربع مليون- قيمة التعويضات الألمانية حتى الآن بـ65 مليار يورو.

المصدر : وكالات