غمبري يتحدث عن إيجابيات في ميانمار وينتقد الانتهاكات
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 09:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 09:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ

غمبري يتحدث عن إيجابيات في ميانمار وينتقد الانتهاكات

غمبري طالب سلطات ميانمار بوقف انتهاكات حقوق الإنسان (رويترز-أرشيف)
قال الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى ميانمار إن السلطات العسكرية قامت بما وصفه بمراحل إيجابية, لكنه شدد على أن انتهاكات حقوق الإنسان لا تزال قائمة.
 
وقال إبراهيم غمبري -خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي- إن من تلك الإجراءات الإيجابية رفع حظر التجول المفروض بالبلاد منذ سبتمبر/أيلول الماضي وإطلاق سراح أكثر من 2700 شخص.
 
وأشاد غمبري بمحادثات زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي مع مسؤولي المجلس العسكري وتحديدا مع وزير العمل أونغ كي, مطالبا بمزيد من الحوار مع السلطات.
 
ورغم تلك الإشارات فقد أعرب الموفد الدولي عن قلقه حيال المعلومات المتعلقة بـ"انتهاكات حقوق الإنسان", مطالبا في الوقت ذاته النظام العسكري بتقديم ضمانات برفع القيود عن زعيمة المعارضة.
 
مصالحة وطنية
بدوره دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلا من النظام العسكري والمعارضة في ميانمار إلى مضاعفة الجهود للتوصل إلى مصالحة وطنية واحترام حقوق الإنسان.
 
وأعرب بان في بيان عن تمنّيه عودة سريعة لمبعوثه إلى ميانمار, قائلا إنه يأمل أن تؤدي العملية بعد عودته إلى "حوار مفتوح وجوهري يصل إلى نتائج ملموسة حسب جدول زمني مناسب".
 
وكانت سلطات ميانمار قد أعلنت أن ضحايا الاشتباكات التي وقعت خلال الاحتجاجات في سبتمبر/أيلول الماضي بلغوا عشرة قتلى, كما اعتُقِل نحو ثلاثة آلاف شخص, بيد أن مصادر دبلوماسية وجماعات لحقوق الإنسان تحدثت عن أعداد تفوق هذه الإحصاءات.
المصدر : وكالات