حزب هوارد تراجع إلى 45% مقابل 47% الأسبوع الماضي (الأوروبية-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد بدء حملته للانتخابات التشريعية التي سيخوضها ضد منافسه زعيم حزب العمال المعارض كيفن رود في ظل تراجع شعبيته ومع وعود انتخابية جديدة.

ومن المقرر بدء التصويت في المناطق النائية في أستراليا قبل انطلاق الانتخابات البرلمانية في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وستكون قرية كيبروك فارم التي تبعد 250 كيلومترا جنوب داروين أول منطقة يبدأ فيها التصويت في الانتخابات.

ولكسب أصوات الناخبين وعد هوارد بإعفاء من يشتري منزلا لأول مرة من الضرائب على مدار ثلاث سنوات، وبتسهيلات للشباب الأسترالي في سوق العمل.

وكان هوارد (68 عاما) وعد في انتخابات 2004 بالحفاظ على تكلفة الاقتراض في أدنى مستوياتها، لكن ومنذ ذلك الحين رفع البنك المركزي الأسترالي أسعار الفائدة للمرة السادسة على التوالي ما وجه ضربة قوية له.

تراجع هوارد
إلى ذلك، أظهرت آخر استطلاعات للرأي تراجع هوارد أمام منافسه زعيم حزب العمال المعارض كيفن رود.

وتقدم حزب العمال بـ55% مقابل 53% في الأسبوع الماضي بينما تراجع المحافظون إلى 45% مقابل 47% الأسبوع الماضي.

وبين الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "ذا أستراليان" أن حزب العمال سيحصد 16 مقعدا يحتاجها للإطاحة بالحكومة الائتلافية الحالية التي تحكم البلاد منذ 11 عاما.

وكان هوارد فاز أربع مرات بالانتخابات التشريعية مستفيدا خاصة من اقتصاد بلاده القوي ومن الخلافات داخل إدارة حزب العمال الذي أزيح عن السلطة في 1996.

ورغم تباهيه بحصيلة سنوات حكمه وقوة اقتصاد بلاده في عهده وخبرته على رأس السلطة التنفيذية، يرى مراقبون أن هذه الانتخابات قد تكون الأكثر صعوبة نظرا للمعارضة الشديدة لسياسته المؤيدة بشدة للحرب الأميركية على العراق.

وتعرض هوارد لضربة قوية الأسبوع الماضي عقب قرار البنك المركزي رفع أسعار الفائدة للمرة السادسة على التوالي منذ فوزه في الانتخابات عام 2004 بعدما وعد بالحفاظ على تكلفة الاقتراض في أدنى مستوياتها.

المصدر : وكالات