جورجيا تتهم روسيا بنشر قوات جديدة في أبخازيا
آخر تحديث: 2007/11/13 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/13 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/4 هـ

جورجيا تتهم روسيا بنشر قوات جديدة في أبخازيا

ساكاشفيلي خلال زيارته العام الماضي لأبخازيا (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت جورجيا روسيا بنشر أكثر من 200 جندي في أبخازيا المنطقة الانفصالية المؤيدة لروسيا في جورجيا، وهو ما نفته موسكو معتبرة ذلك استمرارا لسياسة الاستفزازات التي تمارسها الحكومة الجورجية برئاسة ميخائيل ساكاشفيلي.

 

فقد أعلن الوزير الجورجي المكلف بحل النزاعات ديفد باكرادزي في مؤتمر صحفي الاثنين، توفر معلومات تفيد بأن روسيا قامت في 12 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بإدخال أسلحة ثقيلة وجنود إلى أراضي أبخازيا.

 

وأكد الوزير الجورجي أن خمس مدرعات وقاذفات صواريخ ومدافع و200 جندي خصوصا من ذوي الأصول الشيشانية، تم إدخالهم إلى أبخازيا عبر مرفأ أوتشمتشيرا.

 

وانتقد باكرادزي ما وصفه بسوء الحسابات الروسية واعتقاد البعض في موسكو أن الأحداث السياسية الأخيرة التي شهدتها تبليسي تمنعها من الرد على هذا النوع من الاستفزازات، في إشارة للمظاهرات الأخيرة للمعارضة المناهضة لحكم الرئيس ساكاشفيلي.

 

وردت روسيا على التصريحات على لسان اللواء فاليري أفنيفتش نائب رئيس أركان القوات البرية الذي ندد بما وصفه بالاستفزازات الجورجية كما ندد الرئيس الأبخازي سيرغي باغاش بهذه التصريحات.

 

ويتمركز نحو ألفي جندي روسي في أبخازيا وذلك في إطار قوة حفظ السلام التي نشرت بموجب اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1994.

 

يشار إلى أن أبخازيا أعلنت عام 1992 استقلالها من جانب واحد عن جورجيا مما أسفر عن اندلاع نزاع مسلح بين الجانبين خلال عامي 1992 و1993 تسبب في نزوح قرابة 250 ألف جورجي من أبخازيا.

 

وكان الرئيس ساكاشفيلي وعد لدى توليه السلطة قبل أربع سنوات باستعادة الوحدة الترابية لبلاده في إشارة إلى إعادة أبخازيا إلى السيادة الجورجية.


المصدر : الفرنسية