العام الحالي هو الأكثر دموية للقوات الأميركية منذ سقوط طالبان عام 2001 (الفرنسية-أرشيف)

قتل ستة جنود أميركيين وجنديان أفغانيان في كمين نصبه مقاتلو حركة طالبان في ولاية نورستان شمال شرق أفغانستان في عملية جعلت من هذا العام الأكثر دموية بالنسبة إلى هذه القوات منذ سقوط نظام طالبان سنة 2001.

وقالت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) إن الهجوم وقع عندما كانت دورية مشتركة من قواتها والقوات الأفغانية عائدة راجلة من لقاء عقد مع أعيان في إحدى القرى في ولاية نورستان شمال شرقي البلاد.

وقد أسفر الهجوم أيضا عن إصابة ثمانية جنود آخرين من القوة الدولية وثلاثة من القوات الأفغانية.

ونقل مراسل الجزيرة في كابل ولي الله شاهين عن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، أن الهجوم حدث عندما نصب مقاتلو الحركة كمينا للقوات الدولية في منطقة آرن شرقي البلاد.

وذكر المراسل أن منطقة آرن تشهد اشتباكات عنيفة بشكل شبه يومي بين مقاتلي طالبان وقوات إيساف، مشيرا إلى وجود قاعدة للقوات الدولية في تلك المنطقة.

دورية لطالبان في موسى قلعة (الجزيرة)
وبمقتل الجنود الستة يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في أفغانستان إلى 101 على الأقل بحسب حصيلة لوكالة أسوشيتد برس، مقارنة مع 93 قتلوا عام 2005، ونحو 87 العام الماضي.

وتفيد تقديرات أفغانية حكومية بأن ست سنوات من المواجهات في أفغانستان بين القوات الدولية ومسلحي طالبان أوقعت نحو ستة آلاف قتيل.

موسى قلعة 
هذا وتسيطر حركة طالبان على أكثر من عشر مديريات في خمس ولايات معظمها في جنوب أفغانستان, من هذه المديريات موسى قلعة التي استولت عليها طالبان مطلع العام الحالي بعد خروج القوات البريطانية منها.

وتظهر صور للجزيرة في هذه المديرية عناصر طالبان وهم يتحركون بأسلحتهم بحرية كاملة منذ سيطروا عليها في يناير/كانون الأول الماضي.

ويقول أحد مسؤولي طالبان للجزيرة "لدينا في كل المناطق التي نسيطر عليها حكومة إسلامية وقضاة ومحكمة إسلامية"، مشيرا إلى أن الأمن مستتب في كل المنطقة.

وتدير طالبان المنطقة بطريقتها الخاصة بعد أن أقصت الحركة شيوخ القبائل واتهمتهم بعدم الكفاءة.

ويقول سائق للجزيرة إنه يقود سيارته بين موسى قلعة وغريشك، مضيفا أن "الضرائب تأخذها طالبان في موسى قلعة وتأخذها الحكومة في غريشك".

كما أنشأت طالبان إذاعة صوت الشريعة التي تبث برامج طالبانية على الموجة القصيرة وهي الإذاعة الوحيدة التي تسمع بموسى قلعة.

الحياة اليومية تسير بصورة اعتيادية (الجزيرة)
وتتوزع برامج الإذاعة ما بين اقتصادية وسياسية واجتماعية "بهدف مقابلة الإمكانيات الضخمة للعدو" بحسب ما أشار إليه مسؤول في الإذاعة.

أما طريق هلمند وقندهار فهو مسرح للأهداف اليومية وميدان للمعارك بين طالبان من جهة وقوات حلف شمال الأطلسي الناتو والقوات الأفغانية من جهة أخرى، وتشكل قوافل المؤن والإمداد لهذه القوات أهم أهداف طالبان.

المصدر : الجزيرة + وكالات