عام 2007 الأكثر دموية بالنسبة للجنود الأميركيين في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان أن جنودها الذين قتلوا اليوم في كمين نصبه مسلحو طالبان، يحملون الجنسية الأميركية.

وحسب بيان صادر عن (إيساف) فإن الهجوم الذي وقع شرقي البلاد أسفر عن إصابة أكثر من عشرين جنديا أميركيا، مما يجعل العام الحالي الأكثر دموية للجنود الأميركيين في أفغانستان منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001.

وأوضحت القوات الدولية أن الهجوم أدى أيضا لمقتل ثلاثة جنود أفغان وإصابة عدد منهم.

من جانبه نقل مراسل الجزيرة في كابل ولي الله شاهين عن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، تأكيده أن الهجوم وقع عندما نصب مقاتلو الحركة كمينا للقوات الدولية في منطقة آرن شرقي البلاد.

وحسب مجاهد فإن الهجوم أسفر عن مقتل 32  شخصا جميعهم من القوات الأجنبية، ونفى مصرع أي من مقاتلي طالبان.

وذكر المراسل أن منطقة آرن تشهد اشتباكات عنيفة بشكل شبه يومي بين مقاتلي طالبان وقوات إيساف، مشيرا إلى وجود قاعدة للقوات الدولية في تلك المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات