طاقم طائرة أطفال دارفور في مدريد بعد إطلاق سراحهم بتشاد
آخر تحديث: 2007/11/10 الساعة 11:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/10 الساعة 11:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/1 هـ

طاقم طائرة أطفال دارفور في مدريد بعد إطلاق سراحهم بتشاد

برئ المشتبه فيهم الإسبان بعد أن أخلى رئيس المنظمة الفرنسية مسؤوليتهم (رويترز- أرشيف)

وصل أفراد طاقم الطائرة الإسبانية الثلاثة الذين تم الإفراج عنهم في تشاد إلى قاعدة تورريخون دي أردوث الجوية في العاصمة الإسبانية مدريد.

وكان في استقبال الطاقم نائبة رئيس الوزراء الإسباني ماريا تيريسا دي لا بيجا بعد أن أسقط القضاء التشادي تهما بحقهم تعلقت بمحاولة منظمة فرنسية نقل 103 أطفال أفارقة إلى أوروبا للاتجار بهم.

وكان أفرج عن الإسبان وهم طياران ومضيف جوي من السجن الرئيسي في العاصمة نجامينا بعد نحو أسبوعين من اعتقالهم في أبيشي شرقي تشاد.

وعاد الطاقم إلى مدريد بصحبة وزير الدولة للشؤون الخارجية برناردينو ليون الذي توجه لتشاد خصيصا لاصطحابهم وأعادهم على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الإسبانية.
 
وفي كلمة أمام الصحفيين قبل المغادرة مع الإسبان قال ليون إن السلطات التشادية توصلت إلى أن الإسبان لا يمكن أن يكون لهم صلة بأي اشتباه في خطف أو تهريب أطفال.

وكان إريك بريتو رئيس منظمة آرش دو زوي الفرنسية غير الحكومية قد أخلى مسؤولية الإسبان الثلاثة من التورط في هذا الحادث.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن قرار الإفراج عن الإسبان الثلاثة جاء عقب إفادة أدلى بها قائد المجموعة الخاطفة المحتجز إريك بريتو قال فيها إن الثلاثة تم التعاقد معهم على القيام برحلة جوية لكن لم يكن لهم دور في أنشطة المنظمة بتشاد.

وقالت وزارة خارجية بلجيكا إنها تلقت تأكيدا رسميا بأن تشاد ستفرج أيضا عن الطيار جاك ويلمارت وإنها تحاول ترتيب نقله.

والإسبان الثلاثة هم ثاني مجموعة من الأوروبيين يفرج عنهم بين 17 اعتقلوا في أواخر أكتوبر/تشرين الأول شرقي تشاد.

وأفرج عن أربع مضيفات إسبانيات وثلاثة صحفيين فرنسيين من تشاد يوم الأحد ورحلوا جوا مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي سافر إلى تشاد لمناقشة القضية مع ديبي.

ويأتي الإفراج عن الإسبان بعد يوم من مظاهرة تشاديين للمطالبة باستعادة سبعة أوروبيين أفرج عنهم مطلع الأسبوع لمحاكمتهم في نفس القضية. وقد اتهم المحتجون الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأنه أصبح "مدافعا حقيقيا عن الخاطفين الفرنسيين للأطفال".
المصدر : وكالات