الشرطة تريد تحديد أماكن المسلمين منعا للعنف (الفرنسية-أرشيف)
عبر مسلمو لوس أنجلوس ومدافعون عن حقوق الإنسان ومجموعات دينية عن استيائهم إثر إعلان شرطة المدينة الأميركية وضع خريطة بأمكنة وجود المسلمين في هذه المدينة التي تعد ثاني مدن الولايات المتحدة من حيث الأهمية.
 
وأوردت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن الشرطة تريد معرفة أمكنة وجود مختلف الجاليات المسلمة في المدينة بشكل رسمي، وذلك بهدف التحرك لتفادي العنف.
 
وقال مايكل داوننغ مساعد قائد شرطة المدينة للصحيفة "نأمل تحديد (مواقع) الجاليات المعرضة للخطر"، وأضاف "نريد معرفة أماكن وجود الباكستانيين والإيرانيين والشيشان للاتصال بتلك الجاليات".
 
وذكر أن مجموعة للدفاع عن حقوق المسلمين هي "المجلس المسلم للشؤون العامة" أعلنت دعمها هذا البرنامج "نظريا". لكن المسؤول عن المجلس سلام المرياتي صرح  للصحيفة بأنه يريد مناقشة المشكلة مع الشرطة.
 
وقال "سنعمل مع شرطة المدينة لتزويدها بمعلومات، مع ضمان حماية حريات الناس".
 
غير أن مجموعات مسلمة أخرى أعلنت رفضها للمشروع، حيث اتهمت "الجمعية الإسلامية في جنوب كاليفورنيا" شرطة لوس أنجلوس "بالتمييز العنصري".
 
وقال مديرها شكيل سيد للصحيفة "نرفض هذه الفكرة بالكامل"، نافيا إمكان وجود "إرهابي مسلم" في صفوفهم.
 
بدورها أدانت مجموعة "أيه سي أل يو" للدفاع عن الحريات المشروع مبدية "قلقا شديدا" منه.

المصدر : الفرنسية