واشنطن: لافروف سلم طهران مطالب الدول الكبرى
آخر تحديث: 2007/11/1 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/1 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ

واشنطن: لافروف سلم طهران مطالب الدول الكبرى

لافروف التقى الرئيس أحمدي نجاد وسلمه مقترحات الدول الست (رويترز)

قالت الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سلم نظيره الإيراني خلال زيارته الأخيرة لطهران مطالب مجموعة الخمسة زائد واحد، مشيرة إلى أن واشنطن كانت على علم مسبق بالزيارة رغم امتعاض روسي من الموقف الأميركي المتشدد حيال الملف النووي الإيراني.

 

وجاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك في مؤتمره الصحفي اليومي أمس حيث أكد أن بلاده أبلغت بالزيارة مسبقا، موضحا أن الإدارة الأميركية "تتوقع بأن يكون (لافروف) قد سلم نفس الرسالة التي دأبت مجموعة الخمسة زائد واحد على إرسالها".

 

وأعرب ماكورماك في تصريحاته عن ثقته بأن لافروف سلم الرسالة، لكنه شدد على أن يتحدث هذا الأخير بنفسه عن نتائج مباحثاته في طهران.

 

يُذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طرح خلال لقائه نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد في طهران الشهر الفائت مطالب الدول الخمس دائمة العضوية بالإضافة إلى ألمانيا، والتي تتضمنت رزمة من الحوافز الاقتصادية مقابل تعليق طهران أنشطة تخصيب اليورانيوم.

 

 االلقاء السداسي

كما كشف المتحدث الأميركي أن المديرين السياسيين بالدول الست سيلتقون غدا الجمعة في العاصمة البريطانية لندن لمناقشة بنود قرار جديد سيطرح أمام مجلس الأمن الدولي، بهدف تشديد العقوبات على إيران.

 

وكان وزير الخارجية الروسي انتقد عقب لقائه الرئيس الإيراني في طهران أمس فكرة تشديد العقوبات على الأخيرة، داعيا لايجاد تسوية سلمية للملف النووي الإيراني.

 

وأوضح ماكورماك أيضا أن نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية سيمثل واشنطن في هذه المباحثات، بعد أن يلتقي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في فيينا.

 

ويأتي لقاء الرجلين في أعقاب تصريحات البرادعي الأخيرة التي أكد فيها عدم وجود أدلة على شروع طهران في تصنيع قنبلة نووية، منتقدا الموقف الأميركي "الذي يصب الزيت على النار"

 

وكان بيرنز أكد أمس في باريس أن الحل العسكري ليس حتميا وغير مرغوب به، مشيرا إلى أن تشديد العقوبات على طهران يعتبر الطريقة الوحيدة.

 

يُشار إلى قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري هدد الولايات المتحدة "برد ساحق" في حال فكرت في مهاجمة بلاده.

 

وقال جعفري في تصريحات نقلتها عنه وكالة فارس الرسمية للأنباء أمس أن واشنطن ستجد نفسها -في حال تبنت الخيار العسكري ضد بلاده- "في مستنقع أعمق بكثير مما هو عليه الحال في العراق وأفغانستان".

المصدر : وكالات