طالبان تخوض معارك شبه يومية مع القوات الأميركية والأفغانية (رويترز-أرشيف)

أعلنت مصادر رسمية عن مقتل ستة من أفراد الشرطة الأفغانية في مواجهات مسلحة مع مقاتلي حركة طالبان بغرب البلاد، إضافة لمصرع ثلاثة مدنيين جراء هجوم للقوات الأميركية والأفغانية بشرق البلاد.
 
ونقلت مصادر صحفية عن محيي الدين بلوش حاكم إقليم فرح قوله إن ستة من أفراد الشرطة الأفغانية قتلوا وأصيب اثنان آخران بجروح مضيفا أن 14 جنديا أفغانيا فقدوا خلال مواجهات مسلحة مع مقاتلي طالبان.
 
وأوضح بلوش أن عددا من مقاتلي طالبان تمكنوا من السيطرة على منطقة غليستان وسط إقليم فرح بغرب أفغانستان بعد عبورهم من هلمند جنوب البلاد.
 
وذكر المتحدث باسم شرطة إقليم فرح أن المواجهات بين الشرطة ومقاتلي طالبان امتدت ثلاثة أيام في تلك المنطقة مضيفا أن عددا كبيرا من أفراد الحركة لقوا مصرعهم.
 
معسكر انتحاريين
من جهة أخرى خلف هجوم شنته القوات الأميركية والأفغانية أمس على معسكر بمنطقة باتي كوت بانغرهار يشتبه في أنه تابع لشبكة انتحاريين، مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفلان وجرح اثنين.
 
وأعرب كريس بلتشر المتحدث باسم القوات الأميركية التي تقود التحالف الدولي بأفغانستان عن الأسف لوضع العسكريين أشخاصا مدنيين في وضع خطر.
 
وذكرت تقارير صحفية أمس أن نحو 50 من مقاتلي طالبان وأربعة جنود حكوميين قتلوا في اشتباكات جنوبي البلاد, في حين أكدت الحركة سيطرتها على مواقع خلال نفس المعارك.
 
وجاءت الاشتباكات بعد وفاة الزعيم القبلي الموالي للحكومة الملا نقيب الذي كان يسيطر على المنطقة, مما ترك المنطقة المؤدية لقندهار مكشوفة.
 
وتخوض طالبان مواجهات شبه يومية مع القوات الأميركية والبريطانية في ولاية هلمند.
 
ولقي أكثر من 370 مدنيا مصرعهم هذا العام في عمليات حلف الأطلسي ضد مقاتلي طالبان، حسب تقديرات عمال الإغاثة والمسؤولين الحكوميين.
 
توسيع القتال
وفي سياق متصل تعهد القائد العسكري في حركة طالبان منصور داد الله بتوسيع دائرة القتال إلى شمال البلاد خلال فترة الشتاء المقبلة.
 
ونقلت رويترز عن داد الله قوله في شريط فيديو بث على الإنترنت أمس "إن شاء الله تعالى نأمل من الله أن تستمر الحرب في الشتاء بنفس القوة كما هي الآن".
 
وكان منصور داد الله قد تولى قيادة قوات طالبان في إقليم هلمند في مايو/أيار خلفا لشقيقه الملا داد الله الذي قتل في غارة للقوات البريطانية.
 
انسحاب ياباني
وفي إطار هذه التطورات أمرت اليابان سفنها البحرية بالانسحاب من مهمة مساعدة للعمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان نظرا لانتهاء المهلة المحددة لتمديد هذه المهمة اليوم.
 
وأعلن المتحدث باسم الحكومة اليابانية نوبوتاكا ماشيمورا أن وزير الدفاع شيجيرو أشيبا سيوجه للقوات الأمر بالانسحاب بعد ظهر اليوم.
 
ولم ينجح رئيس الوزراء ياسو فوكودا حتى الآن في إيجاد تسوية مع المعارضة لتمديد العمل بالقانون المثير للجدل الذي تؤمن بموجبه البحرية اليابانية المياه والوقود لسفن وطائرات دول التحالف الدولي بأفغانستان.
 
وقدمت اليابان على مدى ست سنوات من المهمة كميات من الوقود والماء بقيمة نحو 190 مليون دولار.

المصدر : وكالات