جرى نقل20 ألف مشرد للملاجئ بينما ينام عشرات الآلاف بالحدائق العامة (الأوروبية)

قتل شخص على الأقل وشرد نحو نصف مليون مكسيكي جراء الفيضانات التي تسببت بها الأمطار الغزيرة في ولاية تاباسكو جنوب البلاد، وقد غمرت المياه 70% من أراضي الولاية.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون العديد من البلدات بما فيها عاصمة الولاية فيلاهيرموزا، وقد تحولت إلى برك مياه بعد أسبوع كامل من تواصل هطول الأمطار.
 
وتعذر مشاهدة شيء سوى قمم الأشجار، فيما دمرت مياه الفيضان المحاصيل الزراعية.

ووصف حاكم الولاية أندريس جرانييه الفيضانات بأنها الأسوأ بتاريخ تاباسكو، وقال إنه تم فقد كامل المنتج الزراعي. وتساءل أين يمكن وضع هذا العدد من الناس الذين شردوا عن بيوتهم؟

وتوجه رئيس البلاد فيليب كالديرون إلى الولاية المنخفضة المنتجة للموز والنفط المطلة على ساحل الخليج لتقييم الإضرار، ووعد بإرسال مساعدات ومزيد من الجنود وعمال الإنقاذ.

وغطت مياه الفيضان العديد من منحوتات الأولمكس، وهي رؤوس حجرية ضخمة تنتمي إلى أول حضارة عظيمة لقارة أميركا اللاتينية في موقع أثري بولاية لا فينتا وبعض هذه الرؤوس الحجرية يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار.

يُشار إلى أنه جرى نقل نحو 20 ألف شخص إلى ملاجئ، لكن نقص الخيام سيترك عددا كبيرا من السكان ينامون في الحدائق العامة.

المصدر : وكالات