القوات الباكستانية تعلن مقتل 70 مسلحا بوادي سوات
آخر تحديث: 2007/11/2 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/2 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/22 هـ

القوات الباكستانية تعلن مقتل 70 مسلحا بوادي سوات

الهجوم الانتحاري في سركودا أسفر عن مقتل ثمانية عسكريين (الفرنسية)

قال مسؤولون باكستانيون إن سبعين مسلحا تابعين لحركة نفاذ الشريعة المحمدية قتلوا خلال اليومين الماضيين في وادي سوات بمنطقة القبائل شمال غربي باكستان.
 
وأعلن الجيش الباكستاني أن قواته مدعومة بمروحيات قتلت المسلحين السبعين الذين "خرقوا اتفاق وقف إطلاق النار" الأربعاء الماضي في منطقة وادي سوات المضطربة, وأن المعارك تجددت الخميس عندما هاجم مسلحون موالون لشخص مقرب من طالبان نقطة تفتيش عسكرية.
 
من جانبه قال الناطق الرسمي باسم حركة نفاذ الشريعة المحمدية لمحطة إذاعية تابعة لها إنهم ألقوا القبض على أجنبيين كانا يعملان مع الجيش الباكستاني ولكنه لم يحدد هويتهما، ودعا الناطق الانتحاريين التابعين للحركة إلى الاستعداد.
 
وعلم مراسل الجزيرة أن وزارة الداخلية المحلية لإقليم سرحد في بيشاور تلقت تهديدا بقتل مسؤوليها، حيث اتهمت الوزارة بأنها مركز للأميركيين.
 
فهم الرسالة
فقير محمد طالب بوتو بالتزام الصمت 
في تطور آخر قال قائد المسلحين القبليين في مقاطعة باجور القبلية مولوي فقير محمد إن رئيسة الوزراء الباكستانية بينظير بوتو فهمت الرسالة من التفجير الانتحاري الذي استهدفها بكراتشي في 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وفي تصريح للجزيرة طالب فقير بوتو بالتزام الصمت، وهو ما يمكن اعتباره تلميحا بمسؤوليته عن الهجوم الانتحاري على بوتو بعد عودتها من المنفى، الذي أسفر عن مقتل 136 شخصا.
 
وقد قررت بوتو إلغاء رحلة كانت تعتزم القيام بها لدبي لزيارة عائلتها. وقالت في مؤتمر صحفي إن قرارها جاء إثر رواج شائعات عن إمكانية فرض حالة الطوارئ في باكستان.
 
واعتبرت بوتو أن الرئيس برويز مشرف ينوي فرض حالة الطوارئ إذا قررت المحكمة العليا نهاية هذا الأسبوع إلغاء فوزه في الانتخابات الرئاسية.
 
وهددت بتزعم ما وصفته بنضال جماهيري سلمي للانتقال إلى الديمقراطية إذا لم تجر انتخابات حرة ونزيهة. وأكد حزب الشعب الذي تتزعمه أنه لن يقبل تحت أي ظرف فرض حالة الطوارئ في البلاد.
 
وأشارت بوتو إلى أن الحل الوحيد لإخراج البلاد من الأزمة الحالية هو تنظيم انتخابات حرة ونزيهة وتسليم السلطة إلى حكومة منتخبة ديمقراطيا.
 
هجوم سركودا
بينظير بوتو ألغت زيارتها لدبي (الفرنسية)
وفي وقت سابق اليوم قتل ثمانية عسكريين باكستانيين وجرح أربعون آخرون في منطقة سركودا بإقليم البنجاب, عندما فجر انتحاري يقود دراجة هوائية نفسه في حافلة تقل عناصر من سلاح الجو الباكستاني.
 
وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن القتلى بينهم قائد سرب وتقنيان وخمسة ضباط متدربين. ويأتي الهجوم في إطار تصاعد العمليات المسلحة في أنحاء متفرقة من باكستان خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
 
وأعاد الهجوم الجديد إلى الأذهان عملية نفذت الثلاثاء الماضي قرب مقر الجيش الباكستاني بإحدى ضواحي إسلام آباد أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص. وقد شهدت باكستان أكثر من 20 عملية تفجيرية وانتحارية قام بها مقاتلون مناهضون للحكومة.
 
ووقع أعنف هجوم انتحاري في تاريخ باكستان بمدينة كراتشي في 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي, وأسفر عن مقتل 139 شخصا في ذات اليوم الذي شهد عودة رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو من المنفى.
 
ويأتي هجوم اليوم في وقت ينتظر فيه أن تصدر المحكمة العليا في باكستان قرارها نهاية هذا الأسبوع بشأن شرعية إعادة انتخاب الرئيس برويز مشرف في اقتراع غير مباشر في السادس من الشهر الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات