تقرير إلياهو فينوغراد الأولي انتقد أداء حكومة أيهود أولمرت في الحرب على لبنان (الفرنسية-أرشيف)
أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن لجنة التحقيق الجاري بشأن الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في صيف عام 2006 لن توصي باستقالة رئيس الوزراء إيهود أولمرت ولن تصدر نتائج تتعلق بشخصيات محددة.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصادر في اللجنة التي يقودها إلياهو فينوغراد أن التقرير النهائي الذي يتوقع أن ينشر في ديسمبر/كانون الأول المقبل، سيحجم عن "استخلاص نتائج شخصية" يمكن أن تعطي دعما رسميا لمطالب الرأي العام بأن يتنحى أولمرت.

ونقلت الصحيفة عن فينوغراد قوله إن "الشعب هو الذي ينبغي أن يحكم على ممثليه المنتخبين من خلال صناديق الاقتراع".

وكان كثير من منتقدي الحكومة يتوقعون أن تتضمن نتائج التحقيق الذي يجريه فينوغراد دعوة إلى استقالة أولمرت بعد أن اتهمته اللجنة في تقرير أولي في أبريل/نيسان الماضي بالافتقار إلى "الاجتهاد والمسؤولية والحذر" في قراره شن الحرب على لبنان.

ويقول أولمرت إن تلك الحرب أدت إلى تحسين أمن إسرائيل من خلال إبعاد حزب الله اللبناني عن معاقله على الحدود الجنوبية للبنان. لكن مقاتلي حزب الله صدوا التوغلات البرية الإسرائيلية وأطلقوا نحو 4000 صاروخ على شمال إسرائيل في تحرك خلخل ثقة إسرائيل في تفوقها العسكري بالمنطقة.

كما يتوقع أن لا تصدر لجنة التحقيق الإسرائيلية في تلك الحرب أي نتائج تتعلق بشخصيات سياسية أو عسكرية محددة.

ويذكر أنه على خلفية الجدل الذي أثير حول إخفاقات الجيش الإسرائيلي في الحرب على لبنان قدم وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس ورئيس هيئة الأركان الجنرال دان حالوتس استقالتيهما من مهامهما آنذاك.

المصدر : وكالات