الجيش الأميركي يفقد توازنه بسبب حرب العراق وأفغانستان
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ

الجيش الأميركي يفقد توازنه بسبب حرب العراق وأفغانستان

كيسي: الجيش يحتاج من ثلاث إلى أربع سنوات ليستعيد نمط عمله الطبيعي (الفرنسية-أرشيف)

كشفت القيادة العسكرية في الولايات المتحدة أن الجيش الأميركي يعاني من حالة "فقدان توازن" بسبب الحرب التي يخوضها في العراق وأفغانستان.

وقال رئيس أركان القوات البرية الأميركية الجنرال جورج كيسي الاثنين إن الجيش سيحتاج من ثلاث إلى أربع سنوات ليستعيد نمط عمله الطبيعي بعد عمليات الانتشار المتكرر التي قام بها خلال ست سنوات من التدخل العسكري في أفغانستان والعراق.

وأوضح كيسي أن متطلبات "الصراع المستمر" فرضت على القوات الأميركية بذل مزيد من المجهود في الإطار الزمني الراهن وذلك على حساب الاحتفاظ بقوة جميع المتطوعين وبناء جسور للمستقبل.

ولفت الجنرال الأميركي إلى أن ضغوطا تواجه جيشه رغم خطة خفض عدد القوات الأميركية المقررة السنة المقبلة.

أعباء
وكانت أعباء تراكمت على الجيش الأميركي في وقت سابق من هذا العام عندما قرر الرئيس جورج بوش تعزيز مستوى القوات الأميركية في العراق كجزء من الجهود لمواجهة العنف المتصاعد في أنحاء البلاد.

ولمواجهة متطلبات زيادة القوات فقد عمد الجيش إلى تمديد فترة إقامة الوحدات العسكرية في العراق إلى فترة 15 شهرا بدلا من 12 شهريا كالمعتاد.

وقال الجنرال كيسي إن فترة الـ15 شهرا تلك هي "مؤقتة". وأوضح "نحن نحلل ذلك، وننظر في مدى تأثير ذلك على جاهزيتنا".

وتسبب فترات الانتشار الطويل خارج الولايات المتحدة تقليل مدة الوقت الكافي الذي تحتاجه القوات الأميركية للتدريب على أساليب الحرب التقليدية أو الحالات التي قد تطرأ خارج حرب العراق.


 
يشار إلى أن عدد القوات الأميركية في العراق وصل إلى أعلى معدلاته وفقا لخطة الرئيس بوش في إرسال قوات إضافية إلى العراق، وكان بدأ تنفيذ الخطة في فبراير/شباط الماضي وبلغت ذروتها في يونيو/حزيران، وزادت القوات الأميركية في هذا البلد بنحو ثلاثين ألف جندي.
المصدر : الفرنسية