البرلمان الياباني قد لا يمدد المهلة الممنوحة للبحرية (الفرنسية-أرشيف)

 

نفت وزارة الدفاع اليابانية اليوم السبت ما ورد في تقرير إعلامي عن أن الحكومة اليابانية ستبلغ بريطانيا والولايات المتحدة بنيتها الانسحاب من المهمة البحرية للحرب في أفغانستان، لافتة إلى أن الحكومة تتوقع أن يوافق البرلمان على تمديد المهمة.

 

فقد نفى ياسوماسا إييدا أحد كبار المسؤولين في وزارة الدفاع اليابانية ما ورد في تقرير صحيفة "نيكاي" اليابانية في عددها الصادر اليوم.

 

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن إييدا قوله إن الحكومة لم تتخذ بعد أي قرار بشأن مشاركتها في المهمة البحرية لإسناد القوات الأميركية في أفغانستان أو سحب جنودها العاملين في إطار هذه العملية، لافتا إلى أن الحكومة تتوقع أن يوافق البرلمان على تمديد المهمة التي تنتهي مطلع الشهر المقبل.

 

وكانت صحيفة نيكاي الاقتصادية اليومية واسعة الانتشار في اليابان ذكرت في تقرير لها أن الناقلات اليابانية ستتوقف عن تزويد قوات التحالف بالوقود في المحيط الهندي، وأن الحكومة اليابانية ستبلغ الولايات المتحدة وبريطانيا بهذا القرار بعد غد الاثنين.

 

واستندت الصحيفة في تقريرها إلى حالة الجمود التي تسيطر داخل البرلمان بالنسبة لمشاركة اليابان في المهمة البحرية لا سيما بعد فوز المعارضة بأغلبية واضحة في مجلس الشيوخ والتي تعارض تمديد المهلة الخاصة بالمهمة مع انتهاء العمل بالقانون الخاص بمكافحة الأرهاب في غرة نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

 

وتتطلع الحكومة إلى تمرير مشروع قانون تمديد المهلة قبل الموعد المحدد حيث أشار رئيس الوزراء الياباني الجديد ياسوو فوكودا -الموالي للولايات المتحدة- إلى أن القانون الجديد سيحدد المهمة البحرية للقوات اليابانية بإعادة تزويد الوقود وتوفير المياه لقوات التحالف.

 

يذكر أن القانون المعمول به حاليا يعطي قدرا أكبر من المرونة في تحديد نوعية الدعم اللوجستي الذي توفره البحرية اليابانية لقوات التحالف الدولي في أفغانستان.

 

بيد أن التوقعات تشير إلى أن البرلمان الياباني لن يجدد المهلة الممنوحة للبحرية قبل مطلع الشهر القادم رغم تأكيدات الحكومة بعكس ذلك.

المصدر : وكالات