بيل كلينتون يساند الطموحات الرئاسية لزوجته هيلاري ويفكر بمهامه المقبلة (رويترز-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون إنه قد يضطلع بدور لتحسين صورة الولايات المتحدة في أنحاء العالم إذا انتخبت زوجته هيلاري في انتخاب الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني 2008.

وقال كلينتون في مقابلات صحفية إنه "كانت هناك فترة بعد 11 سبتمبر عندما قررنا انتهاج موقف من جانب واحد، أسلوب الطريق السريع الذي أعتقد أنه بالفعل باعد بيننا وبين جزء كبير من العالم".

وعندما سئل عن الدور الذي قد يقوم به إذا أصبحت زوجته رئيسة للبلاد قال "سأكون مفيدا لها للغاية في القيام بشيء ومحاولة المساعدة على استعادة مكانة أميركا في العالم واجتذاب مزيد من الحلفاء للشروع في العمل معا مرة أخرى".

وأوضح كلينتون الذي كان رئيسا للولايات المتحدة من 1992 إلى 2000، أنه للمرة الأولى في حياته السياسية "يعرب ناخبون أساسيون عن قلقهم لمعرفة من يمكن أن يلمع بشكل أفضل سمعة أميركا في العالم".

وأظهر استطلاع جديد للرأي في صحيفة واشنطن بوست وشبكة تلفزيون أي بي سي نيوز أن هيلاري كلينتون تتقدم بفارق كبير على بقية مرشحي الحزب الديمقراطي وحصلت على 53% مقابل 20% للسيناتور باراك أوباما و13% لجون إدوارز.

وحسب نفس الاستطلاع فإن هيلاري تتقدم بثماني نقاط على منافسها الجمهوري المحتمل رودولف جولياني.

وأكد بيل كلينتون أنه في حال فوز هيلاري فإنها "في نهاية الأمر ستتخذ هي قراراتها مثلما كنت أفعل عندما كنت رئيسا"، متوقعا أن تكون "رئيسة عظيمة".

المصدر : وكالات