عناصر الشرطة تنتشر في أحياء سان ديزييه(الفرنسية)
أدت أعمال العنف بمدينة سان ديزييه التي تبعد نحو 200 كلم شرقي العاصمة باريس إلى إصابة شرطي بجروح طفيفة، كما أحرق مبنيان حكوميان و22 سيارة خلال مواجهات بين شبان ورجال شرطة.

وخلال هذه المواجهات، رشق شبان عناصر الشرطة والإطفاء بالحجارة مما أدى إلى  تضرر آليتين.

وبدأت الحادثة حين هاجم 30 إلى 40 شابا تراوحت أعمارهم بين 12 و20 عاما وبعضهم مزود بقضبان حديدية، مجموعة من عناصر الإطفاء وسيارة للشرطة قرب مركز تجاري.

وعلق نائب العمدة بقوله "سبق أن شهدنا أعمال عنف في المدينة ولكن ليس إلى هذه الدرجة".

وأوضح فرنسوا كورنو غانتيي أنه تم الخميس اعتقال شخص كان صفع شرطيا قبل أسبوع "مما قد يكون شكل ذريعة" لأعمال الشغب.

وتوجهت وزيرة الداخلية ميشال أليو ماري إلى المكان ظهرا، وقالت إنه ينبغي  "توقيف من هم وراء هذا العمل".

المصدر : وكالات