تحطم الطائرة الكونغولية أوقع 39 قتيلا وتكهنات بشأن أسبابه
آخر تحديث: 2007/10/5 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/5 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/24 هـ

تحطم الطائرة الكونغولية أوقع 39 قتيلا وتكهنات بشأن أسبابه

النيران أخمدت في موقع تحطم الأنطونوف وعمليات البحث عن الضحايا تتواصل (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة حادث تحطم طائرة الشحن الكونغولية فوق حي سكني بكينشاسا إلى 39 قتيلا مع وفاة طفل متأثرا بالحروق التي أصيب بها أمس.

وتمكن رجال الإطفاء اليوم من إخماد الحرائق الناجمة عن التحطم مما سمح لرجال الإنقاذ بمضاعفة جهودهم للبحث عن الجثث.

وكانت طائرة شحن روسية مصنوعة في العهد السوفياتي قد هوت أمس فوق حي كينباسيكي، مما أدى إلى سحق ثلاثة منازل ظلت النيران مشتعلة فيها حتى الصباح إضافة إلى إيقاع أضرار بستة أخرى.

وقال مسؤول في وزارة الشؤون الإنسانية في الكونغو الديمقراطية إنه تم إحصاء 39 قتيلا في الحادث 12 منهم سحبوا من حطام الطائرة أمس.

وقالت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء إن الطائرة التي كان يقودها طاقم روسي كانت في رحلة إلى تشيكابا في إقليم كاساي أوكسيدنتال وإنها تابعة لشركة أفريقيا وان.

تقديرات روسية

عمال إتقاذ يبحثون عن قتلى ومصابين بين سكان المنطقة المنكوبة (رويترز)
ولم يعرف حتى الآن سبب تحطم طائرة أنطونوف 26 مع العلم أن معلومات وزارة الخارجية الروسية تشير إلى تلف أحد المراوح أثناء الإقلاع وانشطار أحد الأجنحة ووقوعه فوق عدد من الأشجار.

وتشير تقارير الشرطة إلى أن بعض ركاب الطائرة قد نجوا من التحطم وهم يرقدون في المستشفى بحالة حرجة وبينهم مضيف وفني.

لكن يبدو أنه من الصعب تحديد من كان داخل الطائرة ومن كان خارجها وسط الحطام المتناثر مع العلم أن وزارة الخارجية الروسية أشارت إلى أن بين القتلى قائد الطائرة ومساعده ومهندس الرحلة.

غير أن المتحدث باسم وزارة الشؤون الإنسانية في الكونغو الديمقراطية قال إن المهندس احتسب سابقا بين القتلى لكنه ضمن الجرحى وهو يرقد حاليا في المستشفى بعد استفاقته من الغيبوبة.

تشييع أحد ضحايا حادث الأنطونوف(الفرنسية)
سجل سيئ
ويوصف سجل صناعة الطيران في الكونغو بأنه من الأسوأ في العالم بسبب حوادث سقوط الطائرات.

ويعتمد كثيرون على الرحلات الجوية على الطائرات العتيقة والمتهالكة للانتقال بين أراضي الكونغو الشاسعة التي تناهز مساحة أوروبا الغربية إلا أن حالة طرقها سيئة ولا يوجد فيها سوى خمسمئة كيلومتر من الطرق المعبدة.

وكانت طائرة من طراز أنطونوف قد تحطمت في سوق مزدحم في كينشاسا عام 1996 ما أدى إلى مقتل أكثر من ثلاثمئة شخص. وفي عام 2003 تحطمت طائرة أخرى من الطراز نفسه في سوق ببلدة بويدي (600 كم من العاصمة).

المصدر : وكالات