FBI يحقق بملف بلاك ووتر ويرفض حمايتها لضباطه
آخر تحديث: 2007/10/5 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/5 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/24 هـ

FBI يحقق بملف بلاك ووتر ويرفض حمايتها لضباطه

بلاك ووتر بدأت إطلاق النار في 84% من الحوادث المنسوبة إليها (الفرنسية-أرشيف)

كلفت وزارة الخارجية الأميركية الخميس مكتب التحقيقات الفدرالي FBI بالتحقيق في قضية شركة بلاك ووتر الأميركية الخاصة للحراسات الأمنية المتهمة بالتورط في نحو مئتي حادث إطلاق نار, كان آخرها قتل 11 مدنيا عراقيا في بغداد الشهر الماضي.
 
ولم يحدد المتحدث باسم الوزارة شون ماكورماك الذي أعلن الخبر موعد وصول فريق الـFBI إلى بغداد، وذلك لدواع أمنية.
 
من جهته قال الـFBI إن الحكومة الأميركية هي التي ستوفر الأمن لضباط المكتب وليس شركة بلاك ووتر. وأوضح المتحدث باسم مكتب التحقيقات جون ميلر "تفاديا لحدوث أي صراع سيحصل فريق الـFBI المرسل من واشنطن على مساعدة الخارجية الأميركية في التحقيق".
 
وجاء في تقرير للكونغرس الأميركي أن حراس بلاك ووتر فتحوا النار في 195 واقعة في العراق منذ بداية عام 2005 وحتى سبتمبر/أيلول الماضي, أي بواقع 1.4 حادث في الأسبوع. وهذا التقرير يؤكد أن عناصر بلاك ووتر بادروا بإطلاق النار في 84% من هذه الحوادث.
 
وحسب الاتفاق الموقع بينها وبين الخارجية الأميركية يجوز لحراس بلاك ووتر اللجوء إلى العنف فقط في حال الدفاع عن النفس. ويتوقع وصول فريق الشرطة الفدرالية إلى بغداد الأسبوع المقبل حسب ما أفادت المتحدثة باسم السفارة الأميركية في بغداد ميرمبي ناتونغو.
 
ومن بين القضايا التي طلبت الخارجية من وزارة العدل الأميركية النظر فيها قيام حارس مخمور من بلاك ووتر بإطلاق النار على أحد الحراس الأمنيين لعادل عبد المهدي  نائب الرئيس العراقي في 26 ديسمبر/كانون الأول 2006.
 
وتجرى حاليا أربعة تحقيقات في إطلاق النار الدامي في 16 سبتمبر/أيلول، تتولى أحدها الخارجية الأميركية وآخر لجنة أميركية عراقية، والثالث طلبته مباشرة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، والرابع يتولاه وزير الدفاع روبرت غيتس.
المصدر : وكالات