لقطة للحافلة التي تعرضت للانفجار في مدينة تولياتي وسط روسيا (رويترز)

فتح حاكم منطقة سامارا الروسية تحقيقا في انفجار داخل حافلة في مدينة تولياتي أوقع ثمانية قتلى و41 جريحا, وسط تضارب المعلومات حول ما إذا كان قد نجم عن عمل إرهابي أم لا.

وقال إيفان سكريلنيك المتحدث باسم حاكم المنطقة إن تحقيقا جنائيا فتح بتهمة الإرهاب والقتل المتعمد وحيازة متفجرات.

وأضاف بحذر أن "فرضية الإرهاب غير مستبعدة" ليكون بذلك أقل جزما من الحاكم فلاديمير أرتياكوف الذي أكد قبيل ذلك لوكالات الأنباء الروسية "أن العمل الإرهابي هو الفرضية الأساسية".

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الروسي من موقع الانفجار في مدينة تولياتي الصناعية، حافلة بنوافذ محطمة وسقف متهتك جزئيا جراء قوة الانفجار فيما تقوم فرق الإنقاذ بنقل الجرحى باتجاه المستشفيات.

أجهزة الأمن استبعدت أن يكون خزان الحافلة انفجر لأنها لا تعمل بالغاز (رويترز)
وذكر مسؤول الطوارئ في المدينة أن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 51 آخرون بجروح، مضيفا أن معظم الجرحى مصابون بشظايا وحروق فيما أشارت وسائل الإعلام إلى أن طفلا كان بين القتلى.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل سبعة أشخاص وجرح 41. ونقلت وكالة الأنباء إنترفاكس عن مسؤول طبي أن أربعة جرحى في حالة خطرة ويخضعون لعملية وأن هناك ثلاثة أطفال بين الأشخاص الذين نقلوا إلى المستشفى.

وقد نجم الانفجار عن قنبلة تتراوح قوتها بين 300 غرام وكيلوغرام من مادة "تي أن تي"، كما نقلت وكالات الأنباء عن مصادر قريبة من التحقيق.

وذكر أحد هذه المصادر بحسب وكالة إنترفاكس أن القنبلة وضعت تحت الحافلة أو على أرضيتها في الداخل.

واستبعد المتحدث باسم أجهزة الإنقاذ في تولياتي (1000 كلم جنوب غرب موسكو) أندريه دربينيف فرضية انفجار خزان الحافلة، موضحا أنها لا تعمل بالغاز.

فترة هدوء
وذكر مراسل الجزيرة في موسكو أن الانفجار وقع بعد فترة هدوء طويلة لم تشهد فيها البلاد أي هجوم على خلفية سياسية.

بوتين أمر ممثله في سامارا بتقديم الدعم لضحايا الانفجار (الفرنسية)
واتصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمبعوثه إلى الإقليم وأمر باتخاذ كل إجراء ممكن لتقديم مساعدة طبية للجرحى ومساعدة أسر الذين قتلوا.

وقد وقع الانفجار وسط هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من سبعمائة ألف نسمة.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر داخل قوات الأمن المحلية إشارته إلى احتمال انفجار عرضي لعبوة ناسفة كان يحملها أحد الركاب.

العصابات المحلية
وتعتبر تولياتي الواقعة على مجرى نهر الفولغا أحد مراكز صناعة السيارات الروسية حيث تضم مصنعا ضخما لشركة أفتو فاز الحكومية، ولها سمعة موازية في الاقتتال بين العصابات المحلية في إطار معارك السيطرة على المصانع الحكومية.

لكن متحدثا باسم مصنع أفتو فاز رفض الإجابة على سؤال حول ما إذا كان عمال المصنع بين ضحايا الانفجار.

المصدر : وكالات