دومينيك ستروس كان (الفرنسية-أرشيف)
يعتبر وزير المالية الفرنسي السابق دومينيك ستروس كان خبيرا اقتصاديا، وينتمي للحزب الاشتراكي الفرنسي، ويدافع باستمرار عما يطلق عليه "اشتراكية الواقع".

ولد ستروس لعائلة يهودية في 25 أبريل/ نيسان 1949، درس إدارة الأعمال، ثم حصل على درجة عليا في القانون العام، ثم درجة الدكتوراه في الاقتصاد الذي درسه في عدد من الجامعات.

ومن العام 1981 حتى العام 1986 عمل نائبا لمفوض وكالة التخطيط الاقتصادي.

وفي العام 1986 انتخب نائبا في الجمعية الوطنية (البرلمان) الفرنسية، واختير عام 1988 رئيسا للجنة المالية حتى العام 1991.

وعين عام 1991 وزيرا منتدبا للصناعة والتجارة الخارجية حتى العام 1993.

وفي العام 1993 دخل ستروس مجال الأعمال الخاصة بعيدا عن السياسة وأسس مكتبا للمحاماة والاستشارات القانونية وعمل محاميا في مجال الأعمال والشركات، وعاد للسياسة عام 1995 حيث انتخب عمدة لدائرة سارسيل بضاحية العاصمة الفرنسية باريس.

وفي الفترة من العام 1997 وحتى 1999 تولى ستروس منصب وزير الاقتصاد والمالية والصناعة خلال حكومة الاشتراكي ليونيل جوسبان، واستطاع ستروس تحقيق نمو اقتصادي في البلاد ورفع الناتج المحلي، كما اتجه إلى خصخصة الشركات الكبيرة.

في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 استقال ستروس من منصبه إثر اتهامه بالتورط في فضائح مالية وقضية تأمين، وتمت تبرئته في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001.

وفي الفترة بين 2001 و2007 أعيد انتخابه ثلاث مرات في الجمعية الوطنية الفرنسية.

وترشح عام 2004 لتمثيل الحزب الاشتراكي الفرنسي في انتخابات رئاسة الجمهورية، لكنه خسر أمام سيغولين رويال التي خسرت بدورها معركة الانتخابات الرئاسية أمام نيكولا ساركوزي.

في أواخر سبتمبر/ أيلول 2007 اختاره أعضاء مجلس مديري صندوق النقد الدولي -الذي يضم 24 عضوا- مديرا عاما للصندوق، وتبدأ ولاية ستروس في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 لمدة خمس سنوات.

وحقق ستروس فوزا سهلا على منافسه -الذي رشحته روسيا- الرئيس السابق للبنك المركزي التشيكي جوزيف توسوفكي، حيث حظي ستروس بدعم الاتحاد الأوروبي والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وتأييد الولايات المتحدة.

وجاء فوز ستروس بالمنصب رغم تشكيك المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي الروسي ألكسي موجين بمؤهلات الوزير الفرنسي السابق، وقال موجين في حديث لصحيفة فايننشال تايمز في 25 أغسطس/ آب 2007 إنه "لا يوجد شيء في سيرة ستروس يدل بوضوح على أنه يملك المؤهلات التقنية للقيام بهذا العمل".

لستروس عدة مؤلفات، منها كتاب "الشعلة والرماد"، وكتاب بعنوان "365 يوما" والذي صدر عام 2006.

المصدر : الجزيرة