غالبية إسرائيلية تمتدح "شجاعة" أولمرت وتؤيد بقاءه بمنصبه
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 01:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 01:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ

غالبية إسرائيلية تمتدح "شجاعة" أولمرت وتؤيد بقاءه بمنصبه

أولمرت قال إنه سيخضع لجراحة بعد عودته من اجتماع الخريف (الفرنسية) 

اعتبرت غالبية إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أظهر شجاعة بكشفه عن إصابته بمرض سرطان البروستات.

واعتبر 87% من المشاركين في استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم أن أولمرت يمكنه أن يواصل مهامه بشكل طبيعي، في حين نصحه 11% بالاستقالة، وبقي 2% من دون رأي.

وامتدح ما لا يقل عن 61% "الشجاعة" التي أبداها أولمرت بكشفه عن مرضه في مؤتمر صحفي الاثنين، في حين رأى 36% عكس ذلك ولم يدل 2% برأي. وقال 74% إنهم مطمئنون إلى صحة رئيس الوزراء، في حين أعرب 26% عن قلقهم.

وأظهر استطلاع آخر نشرت نتائجه صحيفة "معاريف" أن شعبية أولمرت ارتفعت بعض الشيء بعد الكشف عن مرضه. واعتبر 11% أنه الأفضل لتولي مهام رئاسة الحكومة مقابل 4.8% فقط كانوا يرون ذلك في يونيو/ حزيران الماضي.

وأظهر الاستطلاع أن 70.2% من الإسرائيليين يعتبرون أن على أولمرت أن يستمر بمنصبه، في حين نصحه 18.9% بأخذ قسط من الراحة ودعا 7.7% إلى استقالته. وأجرى الاستطلاع معهد "تي أن أس/تيليسيكر" على عينة من 412 شخصا مع هامش خطأ بلغ 8.4%.

وكان أولمرت كشف في مؤتمر صحفي مفاجئ ظهر أمس أنه مصاب بسرطان غير خبيث في البروستات، مشددا على أن ذلك لا يشكل خطرا على حياته ولا ينتقص من قدرته على المضي في أداء مهمته، وأنه باق في منصبه.

وأوضح أولمرت (62 عاما) أنه سيخضع لعلاج جراحي بعد اجتماع أنابوليس المقرر الشهر المقبل، وأشار إلى أن احتمالات الشفاء كبيرة. وتولى أولمرت مهام الحكم عقب مرض أرييل شارون في يناير/ كانون الثاني 2006.

المصدر : الفرنسية