القمة هي الأولى الرسمية بين البلدين منذ سبع سنوات (الفرنسية)

التقى رئيس كوريا الجنوبية روه مو هيون والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-إيل في بيونغ يانغ في أول قمة رسمية بين البلدين منذ سبع سنوات.

وبينما لم يعلن عن جدول أعمال لهذه القمة أكدت سول أن "السلام والتنمية" سيكونان الموضوعين الأساسيين للزيارة.

وأعلن رئيس كوريا الجنوبية روه مو هيون أنه يأمل أن تسفر القمة عن خفض التوتر وتقديم مزيد من المساعدات للشطر الشمالي.
 
كما قال روه الذي تولى منصبه قبل خمسة أشهر فقط إنه يعتبر إعادة السلام إلى شبه الجزيرة أولوية خاصة له, مشيرا إلى أنه قد يعمل على توقيع بيان للسلام مع الشطر الشمالي.
 
وكان كيم في استقبال رئيس كوريا الجنوبية الذي عبر الحدود على قدميه, في خطوة رمزية بآخر معالم الحرب الباردة، مؤكدا بذلك رغبته في المصالحة مع النظام الشيوعي.
 
كما ينتظر أن يعقد الزعيمان لقاء ثانيا قد يستمر ثلاث ساعات في وقت لاحق اليوم الأربعاء قبل أن يشهد روه استعراضات كبيرة عسكرية وفتية تروج لتوحيد الكوريتين تحت راية الشمال الشيوعي, قبل أن يعود إلى سول غدا الخميس.

وقال مسؤولون في سول إن كوريا الجنوبية قد تقترح مشروعات جديدة لإعادة بناء البنية التحتية في كوريا الشمالية وتطوير مناطق اقتصادية مشتركة.

وقد تزامنت القمة مع يوم الذكرى في الدولتين الكوريتين للتأسيس الأسطوري للأمة الكورية قبل 4300 عام.

وبعد الحرب العالمية الثانية تمزقت كوريا, عندما احتلت قوات الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة نصفي شبه الجزيرة وقتل الملايين في وقت لاحق في الحرب الكورية بين العامين 1950 و1953 التي لم يتم توقيع معاهدة سلام لها حتى الآن.
 
يشار إلى أن العام 2000 شهد آخر قمة بين البلدين عندما زار رئيس كوريا الجنوبية السابق كيم داي جونغ عاصمة الشطر الشمالي حيث تعانق الزعيمان ورددا معا بعض الأغاني الوطنية.

المصدر : وكالات