الديمقراطيون يشترطون جدولة الانسحاب لتمويل الحرب بالعراق
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 05:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 05:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/21 هـ

الديمقراطيون يشترطون جدولة الانسحاب لتمويل الحرب بالعراق

مجلس النواب فشل في إجبار بوش على وضع جدول زمني للانسحاب من العراق
(الفرنسية-أرشيف)

اشترط رئيس لجنة المخصصات المالية في مجلس النواب الأميركي قبول طلب الرئيس جورج بوش بزيادة تمويل الحرب على العراق بموافقة الإدارة الأميركية على سحب قواتها من العراق بحلول العام 2009، وأعرب عن تأييده لاقتراح يقضي بزيادة الضرائب لتأمين المبالغ المطلوبة.

 

فقد أكد النائب الديمقراطي ديفد أوبيه في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة واشنطن الثلاثاء أن لجنة المخصصات المالية لن تنظر في طلب الرئيس بوش بتخصيص 200 مليار دولار لتمويل الحرب على العراق حتى مطلع العام المقبل، الموعد المتوقع لنفاذ ميزانية العمليات العسكرية الأميركية في ذلك البلد.

 

وشدد أوبيه وهو رئيس لجنة المخصصات المالية على أنه لا ينوي تقديم أي تقرير إلى اللجنة، في أي مرحلة من مراحل دور الانعقاد التشريعي للمجلس، بخصوص أي تمويل للحرب يخدم -حسب رأيه- سياسة الأمر الواقع.

 

روبرت غيتس (الفرنسية)
بيد أنه أعرب عن استعداده للنظر في طلب الإدارة الأميركية بزيادة التمويل في حال التزمت "بوضع هدف محدد لإنهاء العمليات العسكرية في العراق بحلول يناير/ كانون الثاني 2009"، أي عندما يتسلم الرئيس الجديد مهامه الدستورية خلفا للرئيس جورج بوش.

 

وكان وزير الدفاع روبرت غيتس قد أوضح الأسبوع الماضي أن إدارة الرئيس بوش تطلب 189 مليار دولار إضافة إلى 600 مليار دولار سبق أن أقرها الكونغرس لتمويل الحرب في العراق وأفغانستان.

 

وتأتي تصريحات النائب أوبيه في الوقت الذي أشار استطلاع للرأي أجرته صحيفة "واشنطن بوست" بالتعاون مع محطة أبي سي نيوز التليفزيونية، إلى أن 25% ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون طلب الرئيس بوش فيما يفضل 70% تخفيض قيمة المخصصات لتمويل النفقات العسكرية في العراق.

 

يشار إلى أن الحزب الديمقراطي، صاحب الأغلبية الضئيلة في مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس الأميركي، فشل حتى الآن في إجبار إدارة الرئيس بوش على تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق.

 

زيادة الضرائب

كذلك أكد النائب أوبيه عزمه -بالتنسيق مع عدد من زملائه الديمقراطيين في مجلس النواب- تقديم اقتراح يقضي بزيادة الضرائب لتوفير النفقات المتزايدة للحرب على العراق، رغم تشاؤمه من احتمال توفير التأييد الكامل لهذا المشروع.

 

مع العلم أن رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي أعلنت معارضتها لهذا الاقتراح. وقالت في تصريح إعلامي لها إن الخيار القائم ينحصر بين "خطة ديمقراطية لانسحاب مسؤول للقوات الأميركية من العراق مقابل خطة للرئيس جورج بوش تمتد على 10 سنوات من الحرب".

 

وينص الاقتراح الديمقراطي على زيادة  تتراوح بين 2% و15% على ضريبة الدخل، وذلك من أجل توفير 150 مليار دولار سنويا وهي القيمة التقريبية لتكاليف الحرب في العراق.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: