احتدام الحرب الكلامية بين فنزويلا والولايات المتحدة
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/22 هـ

احتدام الحرب الكلامية بين فنزويلا والولايات المتحدة

علاقات فنزويلا مع إيران تقلق الولايات المتحدة ( رويترز-أرشيف)

احتدمت الحرب الكلامية بين فنزويلا والولايات المتحدة أمس الثلاثاء، فبينما اتهمت كراكاس واشنطن بالخداع، اتهم وزيرالدفاع الأميركي روبرت غيتس الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بتهديد الحريات والاقتصاد في فنزويلا.  
 
وألقى وزيرالخارجية الفنزويلي نيكولا مادورو كلمة بلاده بدلا من الرئيس شافيز الذي أعلن في اللحظة الأخيرة عدم مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وخصص مادورو قسما كبيرا من خطابه لانتقاد واشنطن مستخدما عبارات حادة، وداعيا إلى "وقف جنون الحرب" في العراق التي"أوجدت مزيدا من بؤرالإرهاب ولم تطفئها".
 
وأضاف أن "التصريحات التهديدية تتوالى بشكل خطير ضد الشعب الايراني، فهل تساءل العالم ماذا سيحصل إذا ما أدى هذا الجنون المنفلت لدى أشخاص يحكمون الولايات المتحدة إلى شن هجوم على الشعب الإيراني؟".
 
وأوضح أن "الوقت قد حان لوقف هذه الحملة المسعورة" و"إقامة تحالفات لوقف الجنون الحربي للنخب التي تحكم الولايات المتحدة".
 
غيتس يتهم
على الجانب الأميركي اتهم  غيتس الرئيس شافيز بتهديد الحريات والرخاء الاقتصادي في فنزويلا.
 
جاء ذلك ردا على سؤال عما إذا ما كانت الإدارة الأميركية قلقة من أن تشهد أميركا اللاتينية ظهور حكومات مماثلة لها نفس توجهات حكومة شافيز. 
 
وصرح غيتس خلال زيارة يقوم بها حاليا إلى السلفادور بأن واشنطن قلقة لأوضاع الفنزويليين "لأن شافيز بات يتصرف بسخاء شديد في موارد البلاد مع أطراف عالمية أخرى، في الوقت الذي كان يمكن فيه استغلال تلك الموارد بصورة أمثل للحد من الأزمات الاقتصادية التي تواجه شعب فنزويلا".
 
ويقوم غيتس حاليا بجولة في أميركا اللاتينية تشمل أربع دول أخرى -غير السلفادور- لم تكشف وزارة الدفاع الأميركية عن أسمائها.
المصدر : وكالات