جندي أميركي أثناء دورية شرقي أفغانستان (الفرنسية)

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن أكثر من خمسين مسلحا يعتقد أنهم من حركة طالبان قتلوا أو جرحوا في معركة مع قوات حكومية مدعومة من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) جنوب البلاد.

وقالت الوزارة في بيان إن 13 مسلحا آخر اعتقل خلال هذه المعارك التي وقعت في قرية بالوخ بولاية أورزغان جنوب.

وأكد متحدث باسم قوة إرساء الأمن الدولية بقيادة حلف الناتو مصرع عشرات المسلحين في هذه المعارك.

وتزامن ذلك مع نفي طالبان  سقوط أي من عناصرها في القصف الذي قالت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة إنها نفذته في ولاية هلمند قبل يومين، وأوقع ثمانين قتيلا.

ونقل مراسل الجزيرة في كابل ولي الله شاهين نفي المسؤول العسكري لطالبان في ولاية هلمند وقوع قتلى في صفوف الحركة، قائلا إن الهجوم وقع على منطقة مظهر آباد وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا المدنيين.

وكانت قوات التحالف قد أعلنت أول أمس مقتل ثمانين من مقاتلي طالبان في قصف استمر ست ساعات قرب موسى قلعة في هلمند التي تعد أحد معاقل تلك الحركة.

تفجير جديد
في هذه الأثناء قتل شرطي ومدنيان وجرح خمسة آخرون عندما فجر انتحاري حزامه الناسف قرب دورية للشرطة في ولاية هلمند جنوبي البلاد.

وقد طوقت الشرطة الطرق المؤدية إلى موقع الهجوم الذي وقع صباح اليوم في منطقة لشكر غاه التي تتمركز بها قوات بريطانية.

ولم تعلن أي جهة بعد عن مسؤوليتها عن هذا الهجوم الذي يأتي بعد يوم من مصرع أربعة جنود حكوميين وإصابة ستة آخرين عندما فجر انتحاري نفسه عند مدخل قاعدة عسكرية بولاية بكتيكا شرق البلاد.

المصدر : وكالات