البرادعي ينتقد إسرائيل لشنها غارة على سوريا
آخر تحديث: 2007/10/29 الساعة 05:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/29 الساعة 05:54 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/18 هـ

البرادعي ينتقد إسرائيل لشنها غارة على سوريا

البرادعي طالب بالرجوع لوكالته إذا توفرت معلومات عن أنشطة نووية لدول معينة
(رويترز-أرشيف)

انتقد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إسرائيل لشنها هجوما بالطائرات على موقع سوري، زعمت تقارير صحفية أنه مفاعل نووي قيد الإنشاء.

وفي أول تعليق له على الغارة الإسرائيلية التي تجنبت حكومة إسرائيل حتى الآن الاعتراف بها رسميا، قال البرادعي إن أسلوب "القصف أولا ثم اسأل أسئلة" يقوض العمل العالمي للمراقبة الذرية.

وقال مسؤول الوكالة المنوط بها مراقبة النشاطات النووية للدول في مقابلة مع شبكة (سي أن أن) الإخبارية "هذا الهجوم محبط جدا بالنسبة لي لأن لدينا نظاما" وأضاف "إذا توافرت لدى دول معلومات بأن دولة تعمل في برنامج متصل بالطاقة النووية يتعين على هذه الدول أن تأتي إلينا".

وأكد البرادعي في برنامج تذيعه الشبكة الأميركية أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرها في فيينا، لم تصل إليها معلومات بشأن أنشطة نووية سرية في سوريا، مضيفا أن "الوكالة لديها السلطة والقدرة على التحقيق في أي معلومات من هذا القبيل".

وقال البرادعي إن السوريين أبلغوه أن الموقع الذي ضربته إسرائيل في السادس من الشهر الماضي كان منشأة عسكرية "لا صلة لها بالطاقة النووية". وأوضح أن وكالته تقارن بين صور الأقمار الصناعية التجارية للموقع قبل الهجوم في السادس من سبتمبر/أيلول وبعده.

يذكر أن معهد أبحاث ذرية مقره واشنطن قال إن صورا لأقمار صناعية، أظهرت أن إسرائيل قصفت منشأة بشمال سوريا تشبه مفاعلا نوويا لكوريا الشمالية يعمل بالغاز والجرافيت، زاعما أن السوريين هدموا الموقع بعد الغارة.

تركيا أكدت أن طائرات إسرائيلية اخترقت مجالها الجوي (الفرنسية-أرشيف)
اعتذار لتركيا

من ناحية ثانية اعتذرت تل أبيب لأنقرة بعد احتجاج الأخيرة على استخدام مجالها الجوي في شن الغارة الجوية على سوريا.

وأعلن مسؤول إسرائيلي أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت أبلغ حكومته بأنه قدم هذا الاعتذار أثناء لقاء مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في لندن الثلاثاء الماضي، وذلك وسط توجه لأولمرت لتأكيد وقوع هذه الغارة.

ونقل المسؤول عن أولمرت قوله إنه أبلغ رئيس وزراء تركيا في مكالمة هاتفية معه أنه "إذا كانت الطائرات الإسرائيلية دخلت المجال الجوي التركي حقا، فإنه لم تكن هناك أي نية لتقويض السيادة التركية التي نحترمها أو التشكيك فيها".

واحتجت تركيا في وقت سابق بعد عثورها قرب حدودها مع سوريا على خزاني وقود ألقت بهما الطائرات الإسرائيلية التي شاركت في الغارة.

المصدر : وكالات