أولمرت تفادى حالة شارون بكشف مرضه أمام الرأي العام الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)
 
كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في مؤتمر صحفي مفاجىء ظهر اليوم أنه مصاب بسرطان البروستات، مشددا على أن ذلك لا يشكل خطرا على حياته ولا ينتقص من قدرته على المضي في أداء مهمته، وأنه باق في منصبه.
 
وأشار أولمرت في بيان مقتضب بالمؤتمر الصحفي إلى أن أطباءه أبلغوه أمس بأن نتائج فحوصات روتينية أجراها قبل زيارته الأخيرة لروسيا، كشفت عن إصابته بسرطان غير خبيث في البروستات في حالة مبكرة.
 
وأوضح أولمرت (62 عاما) أنه سيخضع لعلاج جراحي بعد مؤتمر أنابوليس المقرر الشهر المقبل مشيرا إلى أن احتمالات الشفاء كبيرة.
 
وأضاف أنه فضل إطلاع الجمهور على حالته الصحية احتراما لحقه بمعرفة ما يدور حوله رغم أن القانون لا يجبره على ذلك، داعيا أطباءه للرد على كافة أسئلة الصحفيين.
 
وتولى أولمرت مهام الحكم عقب مرض آرييل شارون في يناير/كانون الثاني عام 2006.
 
وكانت أوساط اليمين واليسار في إسرائيل قد أثنت على "شجاعة" أولمرت بالكشف عن مرضه وسط شفافية ملائمة، في حين لاحظ متتبعون أن ذلك يعبر عن استخلاص دروس من قضية رئيس الوزراء السابق آرييل شارون، الذي أحجم عن كشف حقيقة حالته الصحية وحاول أطباؤه إخفاء خطورتها في بداية مرضه.
 
وقال بنيامين نتنياهو زعيم المعارضة أثناء الاجتماع الأسبوعي لكتلة حزبه الليكود الاثنين إنه أجرى اتصالا هاتفيا مع أولمرت معربا عن تمنياته له بالشفاء العاجل. وأكد أن كافة القوى السياسية موحدة حيال هذه المسألة.

عريقات أعرب عن تمنياته لأولمرت
بالشفاء العاجل (الجزيرة-أرشيف)
توتر وترقب

وأكد طبيبا أولمرت اللذان شاركا في المؤتمر الصحفي أن الجراحة ستستغرق ثلاثة أيام يحتاج بعدها للخلود للراحة لمدة معينة، وأن استئصال الغدة السرطانية قد تؤمن بقاءه على قيد الحياة لمدة عشر سنوات على الأقل بنسبة 100%.
 
وأشار طبيب أولمرت الخاص شلومو سيغف في المؤتمر الصحفي الذي حضره عدد كبير من الإعلاميين إلى محدودية تفشي المرض بسبب اكتشافه في حالة مبكرة، موضحا أن احتمالات الشفاء كبيرة جدا.
 
وأوضح سيغف أن احتمال تعرض المريض لظواهر سلبية مرافقة جراء هذا النوع من السرطان وللعلاج المطلوب منخفض، مشيرا إلى أنها لن تحد من قدرته على أداء وظائفه حتى في شروط عمل ضاغطة.
 
وأضاف "بالمنظور القصير لا يشكل المرض خطرا على حياة أولمرت لكن سماع كلمة سرطان بحد ذاتها مخيفة ومزعجة".
 
يشار إلى أن سرطان البروستات الذي يصيب الرجال عادة في العقد الخامس هو الأكثر انتشارا في إسرائيل من بين أنواع السرطان الأخرى، حيث يصيب سنويا 2250 شخصا يتوفى منهم 380 مريضا.
 
وكان الإعلان عن عقد المؤتمر الصحفي صباح الاثنين أثار حالة من التوتر والترقب الشديد في الأوساط السياسية والإعلامية في إسرائيل، ما استدعى توجيه انتقادات لديوان رئيس الوزراء من قبل خبراء في الإعلام.
 
مخاوف وشائعات
أعلن أولمرت أنه فضل إطلاع الجمهور على حالته الصحية احتراما لحقه بمعرفة ما يدور حوله رغم أن القانون لا يجبره على ذلك
وقال الخبير الإعلامي البارز يريف بن إليعازر في تصريح للإذاعة العامة الإسرائيلية، إن مكتب رئيس الوزراء أثار حالة غير مبررة من المخاوف وأطلق الشائعات لدى جمهور واسع.
 
ويقضي القانون الإسرائيلي بنقل صلاحيات رئيس الوزراء لنائبه ريثما ينتهي العلاج، ويستعيد عافيته في حال خضوعه لعملية جراحية.
 
وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد عبر في برقية عن تمنياته لأولمرت بالشفاء العاجل من أجل مواصلة التعاون معه نحو إنهاء الاحتلال وإنجاز حل الدولتين.

المصدر : الجزيرة