يو إس إيه توداي
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/28 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/17 هـ

يو إس إيه توداي

 يو إس إيه توداي
تأسست يو إس إيه توداي التي يقع مقرها الرئيسي في مقاطعة أرلينغتون بولاية فرجينيا العام 1982، وتصدرها شركة غانيت للإعلام والاتصالات، وتوزع في كل الولايات بالإضافة إلى دول أخرى.

وبالإضافة إلى يو إس إيه توداي تصدر مؤسسة غانيت 99 صحيفة يومية بالولايات المتحدة منها 17 صحيفة يومية بالمملكة المتحدة، وأكثر من 800 صحيفة ومجلة غير يومية بمختلف أنحاء العالم من ضمنها مجلة يو إس ويكند. وتدير21 محطة تلفزيونية.

توصف يو إس إيه توداي بأنها الأكثر قراءة، وهي صحيفة قومية شاملة لا تركز على التغطية التفصيلية للشئوون المحلية ضمن مناطق محددة مثل صحف أخرى كواشنطن بوست أو واشنطن تايمز.

وهي على سبيل المثال في صفحة الأحوال الجوية باعتباره من أهم المواضيع التي تشغل القارئ الأميركي، تقدم تغطيتها للأوضاع الجوية داخل كل الولايات المتحدة ومناطق أخرى من العالم.
"
تحاول يو إس إيه توداي أن تقدم وجهة نظر ذات طابع أميركي تبتعد عن الولاءات الأيديولوجية. وعندما تكون هنالك قضايا مختلف فيها داخل المجتمع الأميركي فإنها تعرض كل الآراء في صفحة الرأي وتأتي بكل التوجهات
"
هزات بتاريخ الصحيفة
لم تسلم يو إس إيه توداي رغم شهرتها الكبيرة ومستوى آدائها من التعرض لعدد من الهزات، كان أشهرها ما حدث في مارس/ آذار 2004 عندما تم اكتشاف أن الصحفي جاك كيلي الذي كان من المرشحين لنيل جائزة بوليتزر الشهيرة في عالم الصحافة الأميركي يقوم باختلاق التقارير والقصص الصحفية.

وردا على ذلك قررت الصحيفة القيام بعدد من التحريات لتقصي الحقائق بهذا الموضوع، وأوفدت مجموعة من المحققين إلى كوبا وإسرائيل والأردن وهي من الدول التي كان يعمل بها كيلي مراسلا.

وتم التأكد مما نسب إليه من تلفيق العديد من التقارير والأخبار. وانتهى ذلك بتقديم كيلي استقالته من عمله، ولكنه أنكر التهم الموجهة إليه لتقوم الصحيفة  بنشر اعتذار علني على الصفحة الأولى نظرا لعدم أمانة هذا الصحفي.

بعيدا عن الولاء الأيديولوجي
تحاول يو إس إيه توداي أن تقدم وجهة نظر ذات طابع أميركي بعيدا عن الولاءات الأيديولوجية. وعندما تكون هنالك قضايا مختلف فيها داخل المجتمع الأميركي فإنها تعرض كل الآراء في صفحة الرأي، وتأتي بكل التوجهات.

وهي صحيفة ليست ذات دور سياسي بالدرجة الأولى، وتهتم بالقضايا الاجتماعية والرياضية التي تشغل بال القارئ الأميركي. وتعد أكثر ميلا إلى الخط الوسط بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري في المحطات الانتخابية. وفي القضايا الاجتماعية تقدم وجهة نظر أقل محافظة.

تميز بالإخراج الصحفي
يمكن القول إن يو إس إيه توداي تكسر النمطية في شكل الإخراج الصحفي في البيئة الأميركية. وهي بخلاف غيرها من الصحف على مستوى التحرير تختص بكتابة الخبر بأكمله أحيانا كثيرة في واجهة الصفحة الأولى، من غير حاجة للرجوع إلى داخل الصحيفة لاستكماله.

ويبلغ توزيع الصحيفة اليومي 2.3 مليون نسخة، وهي بذلك تحتل المرتبة الأولى بين الصحف اليومية الأميركية من حيث التوزيع.
المصدر : الجزيرة