التعديل يستثني من تغطي وجهها لأسباب طبية (الفرنسية-أرشيف)
انضمت حكومة إقليم كيبيك إلى الحكومة الفدرالية الكندية في أوتاوا وقررت تقديم مشروع قانون لإجبار كل من تدلي بصوتها في الانتخابات المحلية من المنقبات على كشف وجهها.

وقال الوزير المكلف بإصلاح المؤسسات الديمقراطية في كيبيك بونوا بولوتييه لإذاعة كندا إنه سيتم التقدم بمشروع قانون الخميس المقبل لإجبار كل المواطنين على الإدلاء بأصواتهم مكشوفي الوجوه.

وقد جاء قرارا كيبيك وأوتاوا بتعديل النظام الانتخابي بعد خلاف مع هيئة مستقلة مكلفة بتنظيم الانتخابات، سبق أن رفضت منع الأشخاص غير مكشوفي الوجوه من التصويت.

وثار الجدل حول هذا الموضوع في سبتمبر/ أيلول الماضي بمناسبة الانتخابات الفدرالية الفرعية في كيبيك, حيث حددت الهيئة المشرفة على الانتخابات شروط السماح للنساء المنقبات بالتصويت دون كشف وجوههن.

يهدف التعديل إلى تقييد يدي رئيس اللجنة الانتخابية مارك مايراند الذي رفض طلب لجنة برلمانية بأن يلزم النساء برفع النقاب عن وجوههن لإثبات هوياتهن وأصر على أن القانون الحالي لا يلزم بذلك.

ويستثني التعديل الجديد المنقبات اللائي تضمد وجوههن بعد جراحة أو من تغطي وجهها لأسباب طبية.

المصدر : وكالات