مقتل 17 شخصا في هجوم مسلح على قرية هندية
آخر تحديث: 2007/10/27 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/27 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/15 هـ

مقتل 17 شخصا في هجوم مسلح على قرية هندية

خطر المسلحين الماويين يهدد 15 ولاية هندية من أصل 29 (الفرنسية-أرشيف)

أعلن ضابط في الشرطة الهندية أن 17 شخصا على الأقل بمن فيهم ابن وزير سابق لقوا حتفهم بعد أن أطلق متمردون ماويون النار عشوائيا على مجموعة من السكان في قرية شرقي الهند، كما جرح أربعة أشخاص بينهم امرأتان.
 
وأضاف المصدر أن أكثر من 30 مسلحا اقتحموا قرية في ولاية جهاركهاند عند منتصف الليل وبدؤوا بإطلاق النار العشوائي على مجموعة من 150 شخصا تجمهروا في القرية بعد مشاهدة مباراة لكرة القدم.
 
وقال مدير شرطة القطاع آرون كومار سنغ إن عملية تمشيط مكثفة تجرى حاليا، حيث تم إغلاق الحدود مع ولاية بيهار شمالا لمنع هروب المتمردين إليها.
 
وكان المواطنون يتجمعون في القرية لمشاهدة مباراة في ليلة ترفيهية نظمها شقيق رئيس وزراء ولاية جهاركهاند السابق بابو لال ماراندي الذي تواجد ابنه أنوب ماراندي في القرية لمشاهدة المباراة.
 
وأشار سنغ إلى أن أفراد قوات الشرطة التي انتشرت في القرية غادروا المكان بعد المباراة، مضيفا "أنهم أخطؤوا وتوجب بقاؤهم فيها".
 
وتشبه هذه العملية الهجوم الذي أدى إلى اغتيال النائب سونيل ماهتو عندما أطلق عليه النار مسلحون ماويون تظاهروا بمشاهدة مباراة لكرة القدم في قرية بنفس الولاية في مارس/آذار الماضي.
 
وذكر شاهد عيان أن المهاجمين ارتدوا أزياء مماثلة لتلك التي تستخدمها قوات مكافحة الشغب الهندية حيث قاموا بإحاطة الجمهور الذي لم يشك فيهم قبل أن يبدؤوا إطلاق النيران.
 
وأضاف سنغ أن أربعة أشخاص بينهم امرأتان أصيبوا في الهجوم على القرية التي تيحطها غابات كثيفة وتقع على بعد 290 كلم من رانتشي عاصمة الولاية.
 
ويهدد المتمردون الماويون –الذين ظهرت حركتهم شرق الهند عام 1967- كبار ملاكي الأراضي في وسط وشرق وجنوب الهند في 15 من أصل 29 ولاية هندية.
 
وقد وصفهم رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ العام الماضي بأنهم أكبر تهديد لأمن الهند الداخلي، إلا أن الماويين يقولون إنهم يقاتلون فقط من أجل الحقوق المسلوبة لأبناء القبائل والمزارعين الذين لا يملكون أراضي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: