ضريح والد بينظير بوتو وقد أحيط بالحراس (الفرنسية)
شددت الحكومة الباكستانية الإجراءات الأمنية حول رئيسة وزراء باكستان السابقة العائدة من المنفى بينظير بوتو، التي تستعد لأول مرة منذ ثمانية أعوام لزيارة مسقط رأسها بمنطقة لاركانا في إقليم السند جنوبي البلاد.
 
وقد أحيطت خطط تنقل بوتو بالسرية منذ التفجيرين اللذين تعرضت لهما أثناء استقبال الحشود لها بعد ثماني ساعات فقط من عودتها إلى بلادها من المنفى مما أسفر عن مقتل 139 شخصا في كراتشي.
 
وقال حزبها إن تهديدات تستهدف بوتو وردت مرة أخرى في أي وقت تزور فيه لاركانا، المنطقة التي تتحدر منها عائلتها في إقليم السند حيث ضريح والدها رئيس الوزراء الراحل ذو الفقار علي بوتو.
 
ولا يعلم متى ستزور بوتو قرية غاري خودار باكش القريبة من مدينة سوكور حيث يرقد والدها، إلا أن سكانا ومعهم أعضاء من حزب بوتو ينتظرونها بالمئات لتحيتها لدى وصولها.
 
وصرح نائب حزب الشعب الباكستاني مشوق علي جاتوي من داخل ضريح والد بوتو الذي يشبه قصر تاج محلا بأنه "إلى جانب الإجراءات الحكومية، فإن العاملين في الحزب سيكونون متواجدين لحماية بوتو والمحافظة على أمنها".

المصدر : وكالات