الخارجية الأميركية تلزم دبلوماسييها بالعمل في العراق
آخر تحديث: 2007/10/27 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/27 الساعة 14:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/15 هـ

الخارجية الأميركية تلزم دبلوماسييها بالعمل في العراق

الدبلوماسية الأميركية تواجه نقصا بالعراق الفرنسية-أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس الجمعة أنها سترغم دبلوماسييها على العمل في العراق لسد النقص في عدد المتطوعين الذين يعملون في سفارتها ببغداد، وهي أول عملية استدعاء كبيرة تتم منذ حرب فيتنام.

وقال مدير الموارد البشرية بوزارة الخارجية الأميركية هاري توماس إنه سيتم إخطار نحو 250 من المرشحين الأساسيين للمناصب الشاغرة في العراق بهذا القرار يوم الاثنين المقبل.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي أنه من أصل 250 مركزا في بغداد يجب ملؤها في صيف 2008، لا يزال هناك 50 مركزا شاغرا.

 وأضاف أنه سيكون أمامهم عشرة أيام عمل للرد على هذا الطلب، ولن يستثنى أحد سوى هؤلاء الذين لديهم أسباب سليمة مثل وجود مشكلة طبية.

وتابع بقوله "كلنا أدينا القسم على العمل في أي بلد، ومن ثم فإن أي شخص يقرر عدم الذهاب فإننا سندرس حينئذ اتخاذ الإجراءات الملائمة".

وأضاف توماس الذي عاد يوم الخميس من زيارة إلى العراق حيث قيّم
الاحتياجات إلى الموظفين خلال العام المقبل "لدينا خيارات كثيرة من بينها العزل من السلك الدبلوماسي".

وسيتم توزيع التكليف بالعمل في العراق خلال الفترة من 12 إلى 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ولكن توماس قال إنه يأمل أن يتقدم طواعية عدد كاف من الدبلوماسيين.

ومن أصل ستة آلاف موظف يعملون حاليا بسفارة الولايات المتحدة في بغداد هناك 200 منهم دبلوماسيون أميركيون والباقون موظفون عراقيون وموظفون من شركات خاصة أو رعايا دول أخرى.

وأشار توماس أيضا إلى أنها ليست المرة الأولى التي تضطر معها وزارة الخارجية إلى اتخاذ إجراءات صارمة لإرغام دبلوماسييها على شغل مراكز صعبة، مشيرا إلى إجراء مماثل اتخذ عام 1969 من أجل فيتنام.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: