المبعوث الأممي إبراهيم غمبري دعا لمزيد من الحوار (الفرنسية-أرشيف) 
أطلقت سلطات ميانمار العسكرية سراح 70 من المعتقلين في المظاهرات المطالبة بالديمقراطية بينهم 50 من عناصر موالية لزعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي.

وقال متحدث باسم الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية إن أكثر من 250 من عناصر الحزب ما زالوا معتقلين.

جاء ذلك بعد يوم من لقاء وزير العمل بالحكومة العسكرية أونغ تشي مع زعيمة المعارضة في تحول تزامن مع ضغوط دولية متزايدة على المجلس العسكري الحاكم.

كانت سلطات ميانمار قد اعتقلت أكثر من 3000 شخص بينهم عدد من الرهبان, فيما قتل 13 شخصا على الأقل أثناء المظاهرات التي انطلقت الشهر الماضي للمطالبة بالديمقراطية والاحتجاج على المجلس العسكري الحاكم.

في هذه الأثناء دفعت سلطات ميانمار بمزيد من قوات مكافحة الشغب إلى شوارع يانغون, فيما وصف باستعراض للقوة يهدف إلى التحذير من تجدد الاحتجاجات.

من جهة ثانية دعا موفد الأمم المتحدة الخاص إلى ميانمار إبراهيم غمبري إلى مزيد من الحوار بين المجلس العسكري والمعارضة وذلك غداة أول لقاء بين الجانبين.

وقال غمبري إثر مباحثات مع رئيس الوزراء الياباني ياسوو فودوكا "إنها مجرد خطوة أولى", واعتبر أنه "ينبغي أن يتيح ذلك استئناف الحوار بأسرع ما يمكن".

يشار إلى أن غمبري يقوم حاليا بجولة آسيوية ينتظر أن تنتهي به في ميانمار في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وكانت الصين قد أكدت لغمبري أثناء زيارته بكين على رفض فكرة العقوبات على ميانمار, واعتبرت أن ما يجري "يمكن لشعب ميانمار حله بالحوار الداخلي".

المصدر : وكالات