الرئيس التشادي يعتبر اتفاق ليبيا فرصة أخيرة للسلام
آخر تحديث: 2007/10/26 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/26 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/15 هـ

الرئيس التشادي يعتبر اتفاق ليبيا فرصة أخيرة للسلام

ديبي حذر بعد توقيع الاتفاقية من أنه سيخوض حربا ضد أي دولة تدعم المتمردين(الفرنسية-أرشيف)
 
نبهت تشاد إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في ليبيا بين حكومة نجامينا وأربع جماعات متمردة هي آخر فرصة للمتمردين كي يحققوا السلام. وأعلنت أنها ستخوض حربا مباشرة ضد أي دولة مجاورة تدعم المتمردين في المستقبل.

وحذر الرئيس التشادي إدريس ديبي الدول المجاورة من دعم وتسليح حركات التمرد ضده مجددا، قائلا إن هذا سيؤدي إلى نشوب حرب، وذلك في حديث أدلى به في ساعة متأخرة من الليلة الماضية بمدينة سرت الليبية التي شهدت توقيع الاتفاقية.

وتتهم تشاد جارتها السودان منذ فترة طويلة بدعم المتمردين التشاديين الذين يشنون حربا ضد ديبي من شرق البلاد المضطرب المجاور لإقليم دارفور السوداني الذي تمزقه الحرب. ونفت الخرطوم من جهتها مرارا تلك الاتهامات.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن تصريحات إذاعية للرئيس التشادي قوله إن اتفاقية سرت هي الفرصة الأخيرة للاتفاق مع المعارضة. وأكد أن "هذه آخر مرة تسمح فيها تشاد لدولة مجاورة بتسليح التشاديين لمحاربة التشاديين". وتوعد ديبي بشن حرب مباشرة ضد أي دولة "تسلح التشاديين ضد الحكومة التشادية".

وكان أعلن أمس في ليبيا عن توقيع اتفاق سلام بين الحكومة التشادية وأربعة فصائل متمردة شرق البلاد. ونص الاتفاق على وقف فوري لإطلاق النار، وتشكيل لجنة تتخذ قرارات بشأن دمج أعضاء الجماعات المتمردة في هياكل الدولة في تشاد.

ويضمن الاتفاق للحركات الموقعة عليه تشكيل حزب أو أحزاب سياسية وفقا للنصوص المنظمة للحياة السياسية في تشاد، ودمج قوات الحركات في قوات الجيش الوطني والأمن.

ووقعت الاتفاق حركات "اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية" و"القوى من أجل التغيير" و"الوفاق الوطني التشادي" و"اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية".

وحضر حفل التوقيع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي إدريس ديبي والسوداني عمر البشير.
المصدر : وكالات