اتفاق سلام في ليبيا بين تشاد وأربع حركات تمرد
آخر تحديث: 2007/10/26 الساعة 07:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/26 الساعة 07:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/14 هـ

اتفاق سلام في ليبيا بين تشاد وأربع حركات تمرد

القذافي (وسط) تعهد بحضور إدريس ديبي (يسار) والبشير (يمين) بضمان اتفاق السلام (الفرنسية) 

أعلن مصدر رسمي تشادي أن حكومة نجامينا وقعت مساء الخميس بسرت في ليبيا اتفاق سلام مع أربعة فصائل متمردة شرق البلاد.
 
وأوضح مسؤول في الرئاسة التشادية في تصريح صحفي أن "اتفاق السلام النهائي" هذا ينص على وقف فوري لإطلاق النار، وتشكيل لجنة تتخذ قرارات بشأن دمج أعضاء الجماعات المتمردة في هياكل الدولة في تشاد.
 
ويضمن الاتفاق للحركات الموقعة عليه تشكيل حزب أو أحزاب سياسية وفقا للنصوص المنظمة للحياة السياسية في تشاد، ودمج قوات الحركات في قوات الجيش الوطني والأمن.
 
ووقعت الاتفاق حركات "اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية" و"القوى من أجل التغيير" و"الوفاق الوطني التشادي" و"اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية".
 
وحضر الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيسان التشادي إدريس ديبي والسوداني عمر البشير حفل التوقيع.
 
ضمان الاتفاق
وعبر القذافي بهذه المناسبة عن الأمل في أن يشكل الاتفاق آخر مرحلة في مسلسل السلام، مؤكدا أنه سيسهر على ضمان التزام الموقعين ببنود الاتفاق.
 
وانتقد القذافي "الوصول إلى السلطة عن طريق السلاح" داعيا "الأطراف المعنية إلى تشكيل أحزاب سياسية والانخراط في الحياة العامة في البلاد بشكل سلمي".
 
ووقعت نجامينا يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في طرابلس اتفاق سلام اعتبر نهائيا مع أربع حركات تمرد شرقي تشاد، لكن تلك الحركات قللت من أهميته.
 
ويشهد الوضع في شرقي تشاد توترا منذ بضعة أسابيع، إذ يفترض أن يبدأ الاتحاد الأوروبي بنشر قوة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وأسفرت معارك قبلية عن مقتل عشرين شخصا على الأقل منتصف الشهر الجاري, كما دارت معارك الخميس الماضي بين الجيش التشادي وعناصر من المتمردين السابقين جنوبي شرقي تشاد أوقعت 13 قتيلا.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: